Telaah Pemikiran
Syaikh Ibn Taimiyah &
Syaikh Muhammad bin Abdul Wahhab
dalam Kitab

Kuliah Syariah

Pondok Pesantren Sidogiri Pasuruan

6 Jumadal Ula 1431 H/21 April 2010

Kitab Mafahim Di Mata Penulisnya

      Kitab yang paling dekat dengan pemikiranku adalah Mafahim Yajibu An Tushahhah. (Wawancara yang dilansir oleh Harian Ukazh, Saudi Arabia, 5 Mei 2005).

Latar belakang kitab Mafahim

Kitab Mafahim: 100 Penyerang, dan 1000 Pembela

Kitab Mafahim
100 Penyerang, 1000 Pembela

       Penyerang Kitab Mafahim

Pembela Kitab Mafahim

Posisi Kitab Mafahim

        Mewakili ideologi mayoritas kaum Muslimin di dunia

        Menghadapi ideologi minoritas umat Islam (Wahhabi)

Posisi Kitab Mafahim

       Perdebatan Ilmiah ada 3 macam:

           الجدل هو القياس المؤلف من المشهورات والمسلمات والغرض منه إلزام الخصم

            المناظرة وهي النظر بالبصيرة من الجانبين في النسبة بين الشيئين إظهارا للصواب

            المكابرة هي المنازعة في المسألة العلمية لا لإظهار الصواب بل لإلزام الخصم (التعريفات للجرجاني)

Posisi Kitab Mafahim

       Kitab Mafahim termasuk kitab al-jadal atau kitab al-rudud (bantahan terhadap pihak lawan), yang bertujuan memaksa lawan mengakui kebenaran kita.

           والغرض من الجدل إلزام الخصم (التعريفات للجرجاني)

Posisi Kitab Mafahim

                 Kitab Mafahim sebuah kitab jadal yang menghadapi ideologi aliran Wahhabi yang sentralnya dari 3 tokoh:

                 Al-Imam Ahmad bin Hanbal (ala zamihim)

                 Syaikh Ibnu Taimiyah al-Harrani

                 Syaikh Muhammad bin Abdul Wahhab al-Najdi

Posisi Kitab Mafahim

       Dalam ilmu jadal, atau perdebatan yang bertujuan mengalahkan pihak lawan, ada teori yang disebut dengan munaqadhah:

           المناقضة: إبطال أحد القولين بالآخر. (التعريفات، للجرجاني)

       Sebagaimana dimaklumi, pemikiran Wahhabi sebagian besar berhenti pada Syaikh Ibnu Taimiyah dan Syaikh Muhammad bin Abdul Wahhab.

Posisi Kitab Mafahim

       Dari sini, bantahan yang paling ampuh terhadap Wahhabi, adalah dengan teori munaqadhah, yaitu mempertentangkan pemikiran mereka dengan pandangan Ibnu Taimiyah dan Muhammad bin Abdul Wahhab sendiri seperti yang dilakukan oleh Sayyid Muhammad al-Maliki dalam Mafahim Yajib An Tushahhah.

Posisi Kitab Mafahim

       Hal tersebut bukan berarti bahwa pemikiran Ibnu Taimiyah dan Muhammad bin Abdul Wahhab berbeda dengan Wahhabi dan sama dengan kita. Sama sekali tidak.

       Kontradiksi dalam pemikiran Ibnu Taimiyah dan Muhammad bin Abdul Wahhab tersebut sebagai bukti bahwa ajaran mereka keliru.

 

Posisi Kitab Mafahim

           المبطل متناقض

         (Orang yang keliru itu paradoks).

           ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا.

         Seandainya al-Quran itu bukan dari Allah, tentu saja mereka dapatkan pertentangan yang banyak di dalamnya. (QS. Al-Nisa : 82).

Kontradiksi Ibnu Taimiyah

Kontradiksi Ibnu Taimiyah

Kontradiksi Ibnu Taimiyah

Kontradiksi Ibnu Taimiyah

Kontradiksi Ibnu Taimiyah

Kontradiksi Muhammad bin Abdul Wahhab

Kontradiksi Muhammad bin Abdul Wahhab

            فاعلم أن شرك الأولين أخف من شرك أهل زماننا بأمرين :  أحدهما : أن الأولين لا يشركون ولا يدعون الملائكة والأولياء والأوثان مع الله إلا في الرخاء وأما في الشدة فيخلصون لله الدعاء. أما الأمر الثاني : أن الأولين يدعون مع الله أناسا مقربين عند الله إما أنبياء وإما أولياء وإما ملائكة أو يدعون أشجارا أو أحجارا مطيعة لله وليست عاصية. وأهل زماننا يدعون مع الله أناسا من أفسق الناس والذين يدعونهم هم الذين يحكون عنهم الفجور من الزنا والسرقة وترك الصلاة وغير ذلك . (كشف الشبهات ص/29-30).

Kontradiksi Muhammad bin Abdul Wahhab

            وأنا أخبركم عن نفسي والله الذي لا إله إلا هو، لقد طلبت العلم، واعتقد من عرفني أن لي معرفة، وأنا ذلك الوقت، لا أعرف معنى لا إله إلا الله، ولا أعرف دين الإسلام، قبل هذا الخير الذي من الله به؛ وكذلك مشايخي، ما منهم رجل عرف ذلك. فمن زعم من علماء العارض: أنه عرف معنى لا إله إلا الله، أو عرف معنى الإسلام قبل هذا الوقت، أو زعم من مشايخه أن أحدا عرف ذلك، فقد كذب وافترى، ولبس على الناس، ومدح نفسه بما ليس فيه . (الدرر السنية 13/48).

Kontradiksi Muhammad bin Abdul Wahhab

            وكذلك أيضا: من أعظم الناس ضلالا، متصوفة في معكال وغيره، مثل ولد موسى بن جوعان، وسلامة بن مانع وغيرهما، يتبعون مذهب ابن عربي، وابن الفارض؛ وقد ذكر أهل العلم: أن ابن عربي من أئمة أهل مذهب الاتحادية، وهم أغلظ كفرا من اليهود والنصارى، فكل من لم يدخل في دين محمد صلى الله عليه وسلم ويتبرأ من دين الاتحادية، فهو كافر بريء من الإسلام، ولا تصح الصلاة خلفه، ولا تقبل شهادته.   (الدرر السنية 13/51)

Kontradiksi Muhammad bin Abdul Wahhab

             ومن أدلة شيخ الإسلام: (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله) [التوبة: 31] فسرها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - و الأئمة بعده، بهذا الذي تسمونه الفقه، وهو الذي سماه الله شركاً، واتخاذهم أرباباً، لا أعلم بين المفسرين في ذلك اختلافاً. والحاصل: أن من رزقه الله العلم، يعرف: أن هذه المكاتيب، التي أتتكم، وفرحتم بها، وقرأتموها على العامة، من عند هؤلاء الذين تظنون أنهم علماء، كما قال تعالى: (وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحى بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا) إلى قوله: (ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة) الآية [الأنعام: 112 ـ 113] لكن: هذه الآيات، ونحوها عندكم، من العلوم المهجورة؛ بل: أعجب من هذا: أنكم لاتفهمون شهادة: أن لا إله إلا الله، ولا تنكرون هذه الأوثان، التي تعبد في الخرج، وغيره، التي هي الشرك الأكبر، بإجماع أهل العلم؛ وأنا: لا أقول هذا وحدي. (الدرر السنية 3/56)