Hasil Keputusan Bahtsul Masail Kubro

B M K  XI

Pondok Pesantren Nurul Cholil

Demangan Barat Bangkalan Madura

 

 

J  A  L  T  S  A  H        U  L  A

MUSHOHHIH

PERUMUS

MODERATOR

1.   KH. Ali Ghafir

 

1.   Ust. Syahrawardi

2.   Ust. H. Mauridi

3.   Ust. Mas'ud Fauzan

 

Ust. Sanusi

 

NOTULEN

Ust. Hamim Jailani

 

 

Memutuskan:

 

1.   Dilema Tanah Pinggir Sungai

Tashawwur As’ilah:

Di suatu daerah di Madura terdapat sebuah permasalahan yang sampai sekarang belum terpecahkan. Permasalahannya berangkat dari aliran sungai yang memisahkan antara tanah si A dan tanah si B. Karena tanah si A yang berada di sebelah kiri sungai (dekat dengan sungai) sering longsor ketika musim hujan (terkikis arus air), dan untuk menyelamatkan rumah si A agar tidak terkena longsor, masyarakat mengambil langkah dengan melebarkan aliran sungai ke tanah si B (mengambil seperempat tanah si B) dan kemudian di pinggir sungai sebelah kiri (yang berdempetan dengan tanah si A) ditimbun dengan tanah kemudian ditanami pepohonan agar menjadi kuat menahan derasnya arus air sungai.

Pertimbangan:

   Ø Pemilik tanah (si B) tidak diketahui rimbanya, begitu pula ahli warisnya.

   Ø Dan tanahnya kosong (tidak ada tanamannya).

(             Shohibul As’ilah: PP. Alkhoziny Buduran

Pertanyaan:

a.   Bagaimanakah tindakan masyarakat yang mengambil seperempat tanah si B dengan alasan agar rumah si A tidak terkena longsor? Dan bagaimana pula kalau tindakan tersebut men- dapatkan legitimasi dari kepala desa?

 

Jawaban:

Karena pemilik tanah tidak diketahui rimbanya, maka status dari tanah tersebut adalah mal ad-dho'i, sedangkan hukum tindakan dari masyarakat diatas di tafsil:

a.   Boleh, apabila Tindakan masyarakat tersebut mendapatkan legitimasi dari pemerintah yang berdasarkan maslahah dan ada kompensasi kepada si B.

b.   Tidak boleh, apabila tindakan tersebut tidak berdasarkan legitimasi pemerintah atau mendapatkan legitimasi pemerintah namun pemerintahnya ja’ir ( dzalim ) dan pemiliknya masih dimungkinkan hadir.

Referency:

1.      تحفة المحتاج في شرح المنهاج - (ج 28 / ص 378)

والحاصل أن هذا مال ضائع فمتى لم ييأس من مالكه أمسكه له أبدا مع التعريف ندبا ، أو أعطاه للقاضي الأمين فيحفظه له كذلك ومتى أيس منه أي بأن يبعد في العادة وجوده فيما يظهر صار من جملة أموال بيت المال كما مر في باب إحياء الموات فيصرفه في مصارفها من هو تحت يده ، ولو لبناء نحو مسجد ، وقوله : ولا يبني بها مسجدا لعله باعتبار الأفضل وأن غيره أهم منه وإلا فقد صرحوا في مال من لا وارث له بأن له بناءه ، أو يدفعه للأمام ما لم يكن جائرا فيما يظهر

( قوله بأن يبعد في العادة ) إن كان مراده ما مر في الفرائض في المفقود فواضح وإلا فاللائق اعتبار ما ذكر ثم فيه فيما يظهر وعليه فلو خشي من اطلاع القاضي تلفها فينبغي اغتفار عدم الحكم ثم يبقى النظر فيما لو لم يعلم من حاله شيئا ا هـ سيد عمر ( قوله فيصرفه في مصارفها ) أي ولا يأخذ منها شيئا لنفسه لاتحاد القابض والمقبض ا هـ ع ش وقد مر خلافه وسيأتي أيضا عنه في أوائل كتاب قسم الفيء خلافه ( قوله بأن له إلخ ) أي لمن تحت يده مال من لا وارث له ( قوله أو يدفعه للإمام إلخ ) مقابل قوله فيصرفه في مصارفها من هو تحت إلخ ا هـ رشيدي ( قوله فيما يظهر ) وحيث فرض الإمام غير جائر فلم لا يتعين الدفع إليه إذ التصرف فيما ذكر حينئذ له فليراجع ا هـ سيد عمر

 

2.      تحفة المحتاج في شرح المنهاج  - (ج 31 / ص 443)

( وله ) أي الضيف مثلا ( أخذ ما ) يشمل الطعام والنقد وغيرهما وتخصيصه بالطعام رده في شرح مسلم فتفطن له ولا تغتر بمن وهم فيه ( يعلم ) أو يظن أي بقرينة قوية بحيث لا يختلف الرضا عنها عادة كما هو ظاهر ( رضاه به ) ؛ لأن المدار على طيب نفس المالك فإذا قضت القرينة القوية به حل وتختلف قرائن الرضا في ذلك باختلاف الأحوال ومقادير الأموال وإذا جوزنا له الأخذ فالذي يظهر أنه إن ظن الأخذ بالبدل كان قرضا ضمينا أو بلا بدل توقف الملك على ما ظنه لا يقال قياس ما مر في توقف الملك على الازدراد أنه هنا يتوقف على التصرف فيه فلا يملكه بمجرد قبضه له ؛ لأنا نقول الفرق بينهما واضح ؛ لأن قرينة التقديم للأكل ثم قصرت الملك على حقيقته ولا يتم إلا بالازدراد وهنا المدار على ظن الرضا فأنيط بحسب ذلك الظن فإن ظن رضاه بأنه يملكه بالأخذ أو بالتصرف أو بغيرهما عمل بمقتضى ذلك وعلم مما تقرر أنه يحرم التطفل وهو الدخول إلى محل الغير لتناول طعامه بغير إذنه ولا علم رضاه أو ظنه بقرينة معتبرة بل يفسق بهذا إن تكرر منه للحديث المشهور أنه يدخل سارقا ويخرج مغيرا وإنما لم يفسق بأول مرة للشبهة ولأن شرط كون السرقة فسقا مساواة المسروق لربع دينار كالمغصوب على ما فيهما ومنه أن يدعي ولو صوفيا مسلكا وعالما مدرسا فيستصحب جماعته من غير إذن الداعي ولا ظن رضاه بذلك وأما إطلاق بعضهم أن دعوته تتضمن دعوة جماعته فليس في محله

3.      مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج الجزء الثالث صـ 497

(فإن لم يعرف) مالكه (والعمارة إسلامية فمال) أي : فهذا المعمور مال (ضائع) لأنه لمسلم أو ذمي أو نحوه ، وأمره إلى الإمام في حفظه إلى ظهور مالكه ، أو بيعه وحفظ ثمنه أو استقراضه على بيت المال تنبيه : لو خربت قرية للمسلمين وتعطلت ولم يعرف مالكها ، فهل للإمام إعطاؤها لمن يعمرها ؟ وجهان : أوجههما : أن له ذلك أخذا من قول السبكي : وكل ما لا يعرف مالكه ولا يرجى ظهوره فهو لبيت المال ، فيجوز للإمام أن يأذن فيه كسائر مال بيت المال ويؤخذ منه أيضا ما عمت به البلوى من أخذ العشور والمكوس وجلود البهائم ونحوها التي تذبح وتؤخذ من ملاكها بغير اختيارهم وغير ذلك وتصير بعد ذلك لا يعرف ملاكها أنها تصير لبيت المال .

4.      حاشية البجيرمي على الخطيب الجزء الثالث صـ 233 - 234

(و ) الشرط الثاني ( أن تكون الأرض ) التي يراد ملكها بالإحياء ( حرة ) وهي التي ( لم يجر عليها ملك لمسلم ) ولا لغيره فإن جرى عليه ملك وإن كان خرابا فهو لمالكه مسلما كان أو كافرا فإن جهل مالكه والعمارة إسلامية فمال ضائع الأمر فيه إلى رأي الإمام في حفظه أو بيعه وحفظ ثمنه أو اقتراضه على بيت المال إلى ظهور مالكه أو جاهلية فيملك بالإحياء كالركاز نعم إن كان ببلادهم وذبونا عنه وقد صولحوا على أن الأرض لهم فظاهر أنا لا نملكه بالإحياء ، ولا يملك بالإحياء حريم عامر لأنه مملوك لمالك العامر ، وحريم العامر ما يحتاج إليه لتمام الانتفاع بالعامر ، فالحريم لقرية محياة ناد وهو مجتمع القوم للحديث ومرتكض الخيل ونحوها ومناخ إبل وهو الموضع الذي تناخ فيه ، ومطرح رماد وسرجين ونحوها كمراح غنم وملعب صبيان .

قوله : (لم يجر عليها)الى ان قال- والحاصل أنه إذا جرى عليها ملك مسلم إن عرف فهي له وإلا فمال ضائع وإن جرى عليها ملك كافر فإن عرف فهي له وإن لم يعرف فإن كان جاهليا ملك بالإحياء وإلا فمال ضائع ؛ فالأقسام خمسة ا هـ م د الى ان قال - قوله : ( فهو لمالكه ) أي إن عرف فرع : لو ركب الأرض ماء أو رمل أو طين فهي على ما كانت عليه من ملك أو وقف فإن كان ذلك الرمل مثلا مملوكا فلمالكه أخذه وإن لم ينحسر عنها ، ولو انحسر ماء النهر عن جانب منه لم يخرج عن كونه من حقوق المسلمين العامة وليس للسلطان إقطاعه أي إعطاؤه لأحد كالنهر وحريمه . ولو زرعه أحد لزمه أجرته لمصالح المسلمين ، ويسقط عنه قدر حصته إن كانت له في مال المصالح نعم للإمام دفعه لمن يرتفق به بما لا يضر المسلمين ، ومثله ما ينحسر عنه الماء من الجزائر في البحر ويجوز زرعه ، ونحوه لمن لم يقصد إحياءه ولا يجوز فيه البناء ولا الغراس ولا ما يضر المسلمين ، هذا ما اعتمده شيخنا تبعا لشيخنا م ر ، وبالغ في الإنكار على من ذكر شيئا مما يخالفه . ا هـ . ق ل . قوله : ( أو اقتراضه على بيت المال ) بأن يجعله في بيت المال قرضا عليه فهو قرض حكمي . والمراد بقوله " أو اقتراضه " أي اقتراض ثمنه لا اقتراض العقار إذ لا يقترض قوله : ( إلى ظهور مالكه ) أي إن رجي وإلا كان ملكا لبيت المال فله إقطاعه رقبة أو منفعة إن لم يبع ، لكن يستحق في الأخير الانتقاع به مدة الإقطاع خاصة الى ان قال - قوله : ( فالحريم لقرية إلخ ) وحريم النهر كالنيل ما تمس الحاجة له لتمام الانتفاع به وما يحتاج له لإلقاء ما يخرج منه فيه لو أريد حفره أو تنظيفه فيمتنع البناء فيه ولو مسجدا ويهدم ما بني فيه كما نقل عن إجماع الأئمة الأربعة ، ولقد عمت البلوى بذلك في مصرنا حتى ألف العلماء في ذلك وأطالوا لينزجر الناس فلم ينزجروا ولا يغير هذا الحكم كما أفاده الوالد رحمه الله وإن بعد عن الماء بحيث لم يصر من حريمه لاحتمال عوده إليه .

5.      تنوير القلوب صـ 277

وحريم النهر: ما يحتاج إليه الناس لتمام الإنتفاع به وما يطرح فيه ما يخرج منه بحفر وإن بعد عنه والتقدير في كل ذلك بحسب الحاجة ولا يجوز البناء في الحريم فإن بنى فيه شيء وجب هدمه ولو مسجدا . أهـ

b.   Siapakah yang berhak atas tanahnya si B yang sekarang menjadi sungai? Siapakah pula ya- ng berhak atas tanah sungai dari pinggir rumah si A?

Jawaban:

tanah si B yg sekarang menjadi sungai menjadi tanah milik umum, selama tindakan pelebaran ke tanah si B dibenarkan.

sedangkan tanah yang ada di pinggir rumah si A, kepemilikan dan statusnya disesuaikan dengan kondisi sebelum longsor, yakni sebagian berstatus Harim (milik umum), dan sebagian milik si A.

Referncy:

         Idem.

c.    Kalau semisal, suatu saat ada salah satu  warga yang mengaku sebagai pemilik atau ahli waris dan menuntut pengembalian tanah sebagaimana asalnya, maka langkah apakah yang harus diambil masyarakat? Apakah dengan mengembalikan tanah tersebut sebagai mana asalnya atau mendesak warga yang menggugat dengan menerima ganti rugi berupa uang?

Jawaban:

Masyarakat tidak wajib mengembalikan tanah tersebut pada orang tersebut, namun wajib memberikan kompensasi atau mengganti harga tanah pada orang tersebut.

Referency:

1.     حاشيتان قليوبي وعميرة ج 3 ص 90 ط دار احياء الكتب العربية

( وما كان معمورا ) دون الآن .وهو ببلاد الإسلام ( فلمالكه ) مسلما كان أو ذميا .( فإن لم يعرف والعمارة إسلامية فمال ضائع ) لمسلم أو ذمي الأمر فيه إلى رأي الإمام في حفظه أو بيعه وحفظ ثمنه إلى ظهور مالكه .( وإن كانت جاهلية فالأظهر ) ويقال الأصح .( أنه يملك بالإحياء ) والثاني المنع ؛ لأنه كان مملوكا ، فليس بموات وأجيب بأن الركاز مملوك جاهلي يملك فكذلك هذا ولو كان المعمور المذكور ببلاد الكفار ، ولم يعرف مالكه ففيه الخلاف المذكور .( ولا يملك بالإحياء حريم المعمور ) أي لا يملكه غير مالك المعمور ، ويملكه مالك المعمور بالتبعية له . ( وهو ) أي حريم المعمور ( ما تمس الحاجة إليه لتمام الانتفاع ) بالمعمور ( فحريم القرية ) المحياة ( النادي ) وهو مجتمع القوم للحديث ( ومرتكض الخيل ) للخيالة ( ومناخ الإبل ) بضم الميم أي الموضع الذي تناخ فيه .

قوله : ( دون الآن ) بأن كان خرابا الآن وعبارة ابن حجر والمنهج ، وإن كان خرابا الآن ، وهو يفيد ملك المعمور بالإحياء أي الاستيلاء فذكر بلا المسلمين ليس بقيد وسيأتي .قوله : ( إسلامية ) ولو احتمالا .قوله : ( إلى ظهور مالكه ) إن رجى ظهوره وإلا فهو لبيت المال وللإمام إقطاعه ، ويملكه الآخذ بذلك ، قال شيخنا م ر كوالده ويحل بيعه وأكله ومنه المكوس والجلود ونحوها المأخوذة الآن ا هـ وفيه نظر فقد صرح هو والده وشيخنا الزيادي في باب الغصب بحرمة الكوارع وغيرها كما مر ؛ لأن أربابها معروفون موجودون حاضرون عندها فهي من المال المشترك إن لم يعرف كل من أصحابها ماله ، ويصرح بهذا قولهم ، إنه لو أقطعه الإمام ثم ظهر مالكه بعد إقطاعه وجب رده إليه ، أو بعد بيعه دفع إليه ثمنه ولا يفسد البيع لمسوغه الشرعي في وقته على أحد احتمالين ، والوجه خلافه بل يتبين بطلان البيع لظهور فساد المبيع .قوله : ( جاهلية ) أي يقينا أو احتمالا بأن جهلنا دخوله في أيدينا ، أما لو جهلنا هل هي جاهلية أو لا لم تملك بالإحياء كما مر .قوله : ( يملك بالإحياء ) نعم إن كان ببلادهم وذبونا عنه ، وقد صولحوا على أن الأرض لهم كما مر لم يملكه بالإحياء كما تقدم آنفا .قوله : ( ولو كان المعمور إلخ ) فالراجح أنه كموات بلادهم ففيه التفصيل المذكور ، ولو عرف مالكه فكالمعمور .تنبيه : المراد ببلاد الإسلام ما بناه المسلمون كبغداد والبصرة ، أو أسلم أهله عليه كالمدينة واليمن ، أو فتح عنوة كخيبر ومصر وسواد العراق أو صلحا ، والأرض لنا وهم يدفعون الجزية ، وفي هذه عمارتها فيء ومواتها متحجر لأهل الفيء ، وحفظه على الإمام وإن صالحناهم على أن الأرض لهم ، فمواتها متحجر لهم ومعمورها ملك لهم .فرع : لو ركب الأرض ماء أو رمل أو طين فهي على ما كانت عليه من ملك ، ووقف فإن كان ذلك الرمل مثلا مملوكا فلمالكه أخذه ، وإن لم ينحسر عنها ولو انحسر ماء النهر عن جانب منه لم يخرج عن كونه من حقوق المسلمين العامة ، وليس للسلطان إقطاعه لأحد كالنهر وحريمه ولو زرعه أحد لزمه أجرته لمصالح المسلمين ، ويسقط عنه قدر حصته إن كان له حصة في مال المصالح ، نعم للإمام دفعه لمن يرتفق به بما لا يضر المسلمين ، ومثله ما ينحسر عنه الماء من الجزائر في البحر ويجوز زرعه ، ونحوه لمن لم يقصد إحياءه ، ولا يجوز فيه البناء ولا الغراس ولا ما يضر المسلمين ، هذا ما اعتمده شيخنا تبعا لشيخنا م ر وبالغ في الإنكار على من ذكر شيئا مما يخالفه والله أعلم .قوله : ( حريم المعمور ) سمي بذلك لحرمة التصرف فيه على ما سيأتي .قوله : ( ويملكه ملك المعمور ) بمعنى أنه يمنع غيره من إحيائه ، بجعله دارا مثلا ، وليس له منع غيره من المرور فيه ، ولا من رعي كلأ فيه ولا الاستقاء من ماء فيه ونحو ذلك ، وهكذا يقال في حريم القرية وغيره مما سيأتي . قوله : ( مرتكض ) بفتح الكاف وآخره ضاد معجمة محل سوق الخيل لنحو السباق وإن لم يكن لهم خيل لاحتمال حدوثها وكذا حاشيتا قليوبي يقال فيما يأتي . أهــ

2.   Pohon di Area Pemakaman Umum

Tashawwur As’ilah:

Sudah biasa terjadi di masyarakat ketika warga menguburkan mayat di Tempat Pemakaman Umum (TPU) mereka menebangi pepohonan (seperti : Bambu, pohon Jarak, Kamboja dll.) yang tumbuh di Pemakaman Umum tersebut, kemudian pohon-pohon itu dimasukan ke liang lahat dengan tujuan supaya tanah tidak masuk kedalam liang  mengenai jasad si mayit. Namun disatu pihak, pohon tersebut belum jelas status pemiliknya, apakah milik TPU (tumbuh dengan sendirinya dimakam itu) ataukah milik keluarga mayit yang dikebumikan di TPU itu sebelum-sebelumnya, pasalnya banyak sekali para keluarga ketika mengantar jenazah membawa pohon atau bunga untuk ditanam disitu, dan diperparah lagi karena sudah terlalu lamanya makam sehingga pohon tambah sulit dibedakan status kepemilikanya.

(          Shohibul As’ilah: M3B Nurul Cholil

Pertanyaan:

a.       Bagaimana hukum menebang pohon-pohon tersebut untuk keperluan penguburan sebagai mana kejadian di atas ?

Jawaban:

     Penebangan pohon dengan kejadian diatas adalah sebagai berikut :

a.       Kalau pohon itu ditanam untuk tujuan milik pribadi maka wajib di tebang, dan pohonnya menjadi milik penanam.

b.      Kalau pohon itu milik Maqbaroh (TPU) maka tidak boleh ditebang selama tidak ada Dlarurat yang menjadi kemaslahatan Maqbarah.

Referency:

6.      الفتاوى الفقهية الكبرى - (3 / 256)

وسئل عن شجر المقبرة ما يفعل به إذا انقطع وما مصارفها التي يصرف فيها وهل للقاضي قلعه إن رآه وأعطاء ( ( ( وأعطاه ) ) ) ما فضل عن مصالحها لمصالح المسلمين فأجاب بقوله للقاضي بيع شجرها وثمره وصرفه في مصالحها كتراب يمنع نبش القبور وزبير يمنع نسف الريح وإزالة المطر لترابها أو مرور الدواب ونحوها إذا أضر القبور ووجوه المصالح كثيرة ومناطها نظر القاضي العدل الأمين ولو لم يوجد لها مصالح حفظ ثمن ذلك إلى ظهور مصالح لها ولا تصرف لغيرها كما لو وجب للمسجد مال على من شغل بقعة منه فإنه يصرف لمصالحه لا لمصالح المسلمين كما قاله النووي رحمه الله تعالى كالغزالي خلافا لابن رزين كالمتولي  قال بعضهم وأما قطعها مع قوتها وسلامتها فيظهر إبقاؤها للرفق بالزائر والمشيع ا هـ  والذي يظهر أنه يرجع فيها لنظر القاضي المذكور فإن اضطر لقطعها لاحتياج مصالح المقبرة إلى مصرف وتعين فيها قطعها وإلا فلا والله أعلم

7.      فتح المعين بشرح قرة العين بمهمات الدين - (2 / 119)

 ويحرم أخذ شيء منهما ما لم ييبسالما في أخذ الأولى من تفويت حظ الميت المأثور عنه صلى الله عليه وسلم وفي الثانية من تفويت حق الميت بارتياح الملائكة النازلين لذلك  قاله شيخانا ابن حجر وزياد.

 

8.      فتح المعين مع حاشية إعانة الطالبين الجزء الثالث صـ: 183

( فرع ) ثمر الشجر النابت بالمقبرة المباحة مباح وصرفه لمصالحها أولى وثمر المغروس في المسجد ملكه إن غرس له فيصرف لمصالحه وإن غرس ليوءكل أو جهل الحال فمباح وفي الأنوار ليس للإمام إذا اندرست مقبرة ولم يبق بها أثر إجارتها للزراعة أي مثلا وصرف غلتها للمصالح وحمل على الموقوفة فالمملوكة لمالكها إن عرف وإلا فمال ضائع أي إن أيس من معرفته يعمل فيه الإمام بالمصلحة وكذا المجهولة

 (قوله: ثمر الشجر النابت بالمقبرة المباحة) أي لدفن المسلمين فيها بأن كانت موقوفة أو مسبلة لذلك وخرج بها: المملوكة، فإن ثمر الشجر النابت فيها مملوك أيضا، وقوله مباح، خبر ثمر، أي فيجوز لكل أحد الاكل منه (قوله: وصرفه) أي الثمر. (وقوله: لمصالحها) أي المقبرة كتعميرها (وقوله: أولى) أي من تبقيته للناس، وعبارة الروض وشرحه، ولو نبتت شجرة بمقبرة فثمرتها مباحة للناس تبعا للمقبرة، وصرفها إلى مصالح المقبرة أولى من تبقيتها للناس، لا ثمرة شجرة غرست للمسجد فيه، فليست مباحة بلا عوض، بل يصرف الامام عوضها لمصالحه، أي للمسجد، وتقييده بالامام من زيادته، وظاهر أن محله إذا لم يكن ناظر خاص، وإنما خرجت الشجرة عن ملك غارسها هنا بلا لفظ، كما اقتضاه كلامهم، للقرينة الظاهرة وخرج بغرسها للمسجد، غرسها مسبلة للاكل، فيجوز أكلها بلا عوض، وكذا إن جهلت نيته حيث جرت العادة به. اه (قوله: وثمر المغروس) أي الشجر المغروس في المسجد. وقوله ملكه، أي المسجد بمعنى أنه يصرف في مصالحه، كما يفيده التفريع بعده، وليس مباحا للناس (قوله: إن غرس له) أي للمسجد بقصده لا للناس (قوله: فيصرف) أي الثمر، وهو تفريع على كونه ملكه (قوله: وإن غرس) أي الشجر. وقوله ليؤكل، أي الشجر، وهو على حذف مضاف، أي ثمره. والمراد غرس بقصد إباحته للناس (قوله: أو جهل الحال) أي لم يدر، هل هو غرس للمسجد أو ليؤكل ؟ (قوله: فمباح) أي فثمره مباح، لانه الظاهر في الصورة الجهل، أنه إنما غرس لعموم المسلمين (قوله: ليس للامام الخ) أي فيحرم عليه ذلك. (وقوله: إذا اندرست مقبرة) أي بليت وخفيت آثارها. قال في المصباح: درس المنزل دروسا، عفا وخفيت آثاره، اه. وحنيئذ فقوله بعد ولم يبق بها أثر، تفسير له (قوله: إجارتها) اسم ليس مؤخر. وقوله أي مثلا، راجع للزراعة، أي أو للبناء فيها (قوله: وصرف غلتها) عطف على إجارتها، أي وليس له صرف غلتها. (وقوله: للمصالح): أي مصالح المسلمين (قوله: وحمل) أي ما في الانوار، (وقوله: على الموقوفة) أي على المقبرة الموقوفة لدفن الاموات فيها (قوله: فالمملوكة لمالكها) أي فأما المقبرة المملوكة فأمرها مفوض لمالكها إن عرف، فيجوز له أن يتصرف فيها بإجارة وبإعارة وبغير ذلك، لانها ملكه (قوله: وإلا) أي وإن لم يعرف (قوله: فمال ضائع) أي فهي كالمال الضائع. (وقوله: أي إن أيس من معرفته) الاولى حذف أي التفسيرية، كما مر في مثل هذا، (قوله: يعمل فيه الامام بالمصلحة) بيان لحكم المال الضائع، أي أن حكم المال الضائع أن الامام يعمل فيه بالمصلحة (قوله: وكذا المجهولة) أي مثل المملوكة التي أيس من معرفة مالكها المقبرة المجهولة، أي التي لا يدري أنها مملوكة أو موقوفة، فإنها كالمال الضائع

9.      فتح المعين مع حاشية إعانة الطالبين الجزء الثالث صـ: 183-184

(وسئل) العلامة الطنبداوي في شجرة نبتت بمقبرة مسبلة ولم يكن لها ثمر ينتفع به إلا أن بها أخشابا كثيرة تصلح للبناء ولم يكن لها ناظر خاص فهل للناظر العام أي القاضي بيعها وقطعها وصرف قيمتها إلى مصالح المسلمين  ( فأجاب ) نعم للقاضي في المقبرة العامة المسبلة بيعها وصرف ثمنها في مصالح المسلمين كثمر الشجرة التي لها ثمر فإن صرفها في مصالح المقبرة أولى  هذا عند سقوطها بنحو ريح  وأما قطعها مع سلامتها فيظهر إبقاوها للرفق بالزائر والمشيع

(قوله: وسئل العلامة الطنبداوي في شجرة نبتت بمقبرة الخ) لم يتعرض للشجرة النابتة في المسجد، وفي ع ش ما نصه: وقع السؤال في الدرس عما يوجد من الاشجار في المساجد ولم يعرف، هل هو وقف أو لا ؟ ماذا يفعل فيه إذا جف ؟ والجواب أن الظاهر من غرسه في المسجد أنه موقوف، لما صرحوا به في الصلح من أن محل جواز غرس الشجر في المسجد إذا غرسه لعموم المسلمين، وانه لو غرسه لنفسه لم يجز، وإن لم يضر بالمسجد، وحيث عمل على أنه لعموم المسلمين فيحتمل جواز بيعه وصرف ثمنه على مصالح المسلمين، وإن لم يمكن الانتفاع به جافا، ويحتمل وجوب صرف ثمنه لمصالح المسجد خاصة، ولعل هذا الثاني أقرب، لان واقفه إن وقفه مطلقا وقلنا بصرف ثمنه لمصالح المسلمين، فالمسجد منها، وإن كان وقفه على خصوص المسجد، امتنع صرفه لغيره. فعلى التقديرين جواز صرفه لمصالح المسجد محقق، بخلاف صرفه لمصالح غيره مشكوك في جوازه، فيترك لاجل المحقق. اه (قوله: نبتت بمقبرة مسبلة) أي غير مملوكة (قوله: ولم يكن لها ثمر ينتفع به) خرج به ما إذا كان لها ذلك فإنه لا يجوز قطعها وبيعها (قوله: إلا أن بها) أي بالشجرة. (وقوله: أخشابا كثيرة) أي فروعا كثيرة، (وقوله: تصلح) أي تلك الاخشاب. (وقوله: للبناء) أي بتلك الاخشاب بأن توضع سقفا للبنيان (قوله: ولم يكن لها) أي للمقبرة (قوله: أي القاضي) تفسير للناظر العام، وكان الاولى أن يقول، أي الامام أو نائبه وهو القاضي (قوله: فأجاب) أي العلامة الطنبداوي (قوله: نعم للقاضي في المقبرة العامة) أي في شجرتها النابتة فيها. وقوله بيعها، أي تلك الشجرة (قوله: وصرف ثمنها في مصالح المسلمين) في بعض نسخ الخط في مصالح المقبرة، وعليه يكون مكررا مع قوله بعد فإن صرفها في مصالح المقبرة أولى، فما في النسخ التي بأيدينا أولى (قوله: كثمرة الشجرة التي لها ثمر) أي فإن للقاضي بيعه وصرف ثمنه في مصالح المسلمين على ما في النسخة التي بأيدينا، أو في مصالح المقبرة على ما في بعض النسخ (قوله: فإن صرفها في مصالح المقبرة أولى) – الى ان قال - (قوله: هذا) أي ما ذكر من جواز بيعها، وصرف ثمنها، (وقوله: عند سقوطها) أي الشجرة النابتة في المقبرة. (وقوله: بنحو ريح) أي كسيل (قوله: وأما قطعها الخ) محترز قوله عند سقوطها بنحو ريح، وهو في الحقيقة جواب الطرف الثاني من قول السائل، وما قبله جواب الطرف الاول منه وقوله مع سلامتها، أي الشجرة أي عدم سقوطها (قوله: فيظهر إبقاؤها) أي الشجرة، وهو جواب أما (قوله: للرفق الخ) أي لنفع الزائر للقبور والمشيع للجنازة بظلها

10. الفتاوى الفقهية الكبرى الجزء الثالث صـ: 256 دار الفكر

وسئل عن شجر المقبرة ما يفعل به إذا انقطع وما مصارفها التي يصرف فيها وهل للقاضي قلعه إن رآه وأعطاء ( ( ( وأعطاه ) ) ) ما فضل عن مصالحها لمصالح المسلمين فأجاب بقوله للقاضي بيع شجرها وثمره وصرفه في مصالحها كتراب يمنع نبش القبور وزبير يمنع نسف الريح وإزالة المطر لترابها أو مرور الدواب ونحوها إذا أضر القبور ووجوه المصالح كثيرة ومناطها نظر القاضي العدل الأمين ولو لم يوجد لها مصالح حفظ ثمن ذلك إلى ظهور مصالح لها ولا تصرف لغيرها كما لو وجب للمسجد مال على من شغل بقعة منه فإنه يصرف لمصالحه لا لمصالح المسلمين كما قاله النووي رحمه الله تعالى كالغزالي خلافا لابن رزين كالمتولي قال بعضهم وأما قطعها مع قوتها وسلامتها فيظهر إبقاؤها للرفق بالزائر والمشيع ا هـ  والذي يظهر أنه يرجع فيها لنظر القاضي المذكور فإن اضطر لقطعها لاحتياج مصالح المقبرة إلى مصرف وتعين فيها قطعها وإلا فلا والله أعلم

11. بغية المسترشدين صـ 98

فائدة : طرح الشجر الأخضر على القبر استحسنه بعض العلماء وأنكره الخطابي ، وأما غرس الشجر على القبر وسقيها فإن أدى وصول النداوة أو عروق الشجر إلى الميت حرم ، وإلا كره كراهة شديدة ، وقد يقال يحرم ، والجلوس على القبرمكروه كما في الروضة والمجموع خلافاً لقول شرح مسلم إنه حرام اهـ بامخرمة.

 

 

 

 

J  A  L  T  S  A  H        T s a n i

MUSHOHHIH

PERUMUS

MODERATOR

2.    KH. Ali Ghafir

 

4.    Ust. Syahrawardi

5.    Ust. H. Mauridi

6.    Agus H. Adibddin Qusyairi

 

Ust. Hambali Sahhad

 

NOTULEN

Ust. Hamim Jailani

 

Selasa-31-Mei-2011-08:05

 

Memutuskan :

 

 

b.      Bagaimana hukum mengambil sisa kayu tersebut untuk kebutuhan warga sekitar ?

Jawaban:

          Kalau kayu yang di tebang milik perorangan, maka tidak boleh kecuali seizin pemiliknya.

          Sedangkan bila kayu yang di tebang milik maqbarah maka tidak boleh bahkan bagi nadzir atau imam harus memanfaatkan untuk kepentingan Maqbarah.

 

 

Referency:

12. فتح المعين مع إعانة الطالبين الجزء الثاني  صـ: 121

( تنبيه ) وإذا هدم ترد الحجارة المخرجة إلى أهلها إن عرفوا أو يخلى بينهما وإلا فمال ضائع وحكمه معروف كما قاله بعض أصحابنا وقال شيخنا الزمزمي إذا بلي الميت وأعرض ورثته عن الحجارة جاز الدفن مع بقائها إذا جرت العادة بالإعراض عنها كما في السنابل

( قوله وإذا هدم ) أي البناء ( قوله أو يخلى بينهما ) أي بين الحجارة وأهلها ( قوله وإلا فمال ضائع ) أي وإن لم يعرفوا فهو مال ضائع ( وقوله وحكمه معروف ) وهو أن الأمر فيه لبيت المال إن انتظم فإن لم ينتظم فهو لصلحاء المسلمين يصرفونه في وجوه الخير وفي فتاوى ابن حجر ما نصه ( سئل ) رضي الله عنه هل يجوز لأحد الأخذ من حجارة القبور لسد فتح ولبناء قبر أم لا ( فأجاب ) بقوله إن علم مالك تلك الأحجار فواضح أنه لا يجوز الأخذ منها إلا برضاه إن كان رشيدا وإن جهل فإن رجى ظهوره لم يجز أخذ شيء منها وإن أيس من ظهوره فهي من جملة أموال بيت المال فلمن له فيه حق الأخذ منها بقدر حقه اهـ ( قوله إذا بلي ) هو بفتح فكسر بمعنى أفنته الأرض ( قوله وأعرض ورثته عن الحجارة ) أي المبني بها قبر مورثهم ( قوله جاز الدفن ) جواب إذا ( وقوله مع بقائها ) أي الحجارة ( قوله إذا جرت العادة بالإعراض عنها ) فإن لم تجر العادة به لا يجوز الدفن مع بقائها ( قوله كما في السنابل ) أي سنابل الحصادين فإنه يجوز أخذها إذا اعتاد أهلها الإعراض عنها ومثلها برادة الحدادين كما سيأتي توضيحه في فصل اللقطة

13. فتح المعين الجزء الثالث صـ: 183

( فرع ) ثمر الشجر النابت بالمقبرة المباحة مباح وصرفه لمصالحها أولى وثمر المغروس في المسجد ملكه إن غرس له فيصرف لمصالحه وإن غرس ليوءكل أو جهل الحال فمباح وفي الأنوار ليس للإمام إذا اندرست مقبرة ولم يبق بها أثر إجارتها للزراعة أي مثلا وصرف غلتها للمصالح وحمل على الموقوفة فالمملوكة لمالكها إن عرف وإلا فمال ضائع أي إن أيس من معرفته يعمل فيه الإمام بالمصلحة وكذا المجهولة

14. الفتاوى الفقهية الكبرى الجزء الثالث صـ: 256

وسئل عن شجر المقبرة ما يفعل به إذا انقطع وما مصارفها التي يصرف فيها وهل للقاضي قلعه إن رآه وأعطاء ( ( ( وأعطاه ) ) ) ما فضل عن مصالحها لمصالح المسلمين فأجاب بقوله للقاضي بيع شجرها وثمره وصرفه في مصالحها كتراب يمنع نبش القبور وزبير يمنع نسف الريح وإزالة المطر لترابها أو مرور الدواب ونحوها إذا أضر القبور ووجوه المصالح كثيرة ومناطها نظر القاضي العدل الأمين ولو لم يوجد لها مصالح حفظ ثمن ذلك إلى ظهور مصالح لها ولا تصرف لغيرها كما لو وجب للمسجد مال على من شغل بقعة منه فإنه يصرف لمصالحه لا لمصالح المسلمين كما قاله النووي رحمه الله تعالى كالغزالي خلافا لابن رزين كالمتولي قال بعضهم وأما قطعها مع قوتها وسلامتها فيظهر إبقاؤها للرفق بالزائر والمشيع ا هـ  والذي يظهر أنه يرجع فيها لنظر القاضي المذكور فإن اضطر لقطعها لاحتياج مصالح المقبرة إلى مصرف وتعين فيها قطعها وإلا فلا والله أعلم

 

 

 

 

 

3.   Nasib Dukun Tiban

Tashawwur As’ilah:

Baru-baru ini ada seorang Dukun Tiban, Mas Kemis namanya. Dia adalah seorang perempuan asal Madiun yang mengaku mimpi bertemu anaknya yang mati ketika masih dalam kandungan, setelah kejadian itu Mas Kemis mampu mengobati pasien dengan memijat bagian yang terkena penyakit. Bahkan lebih dari itu, selain di pijat, si pasien didengarkan musik-musik dan diajak goyang agar si pasien merasa nyaman dan akhirnya penyakit akan lebih cepat sembuhnya.

(          Shohibul As’ilah: OrmAs (Forum Asatidz)

Pertanyaan :

a.   Menurut syari'at  termasuk  katagori apa "Dukun tiban" itu ? dan bagamana hukum berobat kepadanya ?

Jawaban:

Tidak ada istilah khusus dalam fiqh untuk menyebut “Dukun tiban“. Namun memandang khowariqulAdah (keistimewaan yang luar biasa) yang dimiliki, maka dalam fiqh dikenal dengan istilah Ahli Al-ma’unah, apabila:

 Ø  Pak kemis Berpegang teguh atau disiplin pada syari’at

 Ø  Piranti atau ala-alat penyembuhnya bukan sihir

 Ø  Tidak menimbulkan Mudharat pada pasien

 Ø  Saat mengobati pasien, pak kemis tetap berkeyakinan bahwa penyembuhannya adalah Allah

Sedangkan berobat kepada “Dukun tiban”, boleh apabila dia menggunakan keistimewaannya sesuai prosedur syar’i seperti diatas.

Referency:

1.     بغية المسترشدين ص: 298-299

مسألة : ي) : خوارق العادة على أربعة أقسام : المعجزة المقرونة بدعوى النبوة المعجوز عن معارضتها ، الحاصلة بغير اكتساب وتعلم والكرامة وهي ما تظهر على يد كامل المتابعة لنبيه من غير تعلم ومباشرة أعمال مخصوصة ، وتنقسم إلى ما هو إرهاص وهو ما يظهر على يد النبي قبل دعوى النبوّة ، وما هو معونة وهو ما يظهر على يد المؤمن الذي لم يفسق ولم يغتر به ، والاستدراج وهو ما يظهر على يد الفاسق المغترّ ، والسحر وهو ما يحصل بتعلم ومباشرة سبب على يد فاسق أو كافر كالشَعْوَذَةِ ، وهي خفة اليد بالأعمال ، وحمل الحيات ولدغها له ، واللعب بالنار من غير تأثير ، والطلاسم والتعزيمات المحرمة واستخدام الجان وغير ذلك ، إذا عرفت ذلك علمت أن ما يتعاطاه الذين يضربون صدورهم بدبوس أو سكين ، أو يطعنون أعينهم ، أو يحملون النار أو يأكلونها ، وينتمون إلى سيدي أحمد الرفاعي ، أو سيدي أحمد بن علوان أو غيرهما من الأولياء ، أنهم إن كانوا مستقيمين على الشريعة ، فائمين بالأوامر ، تاركين للمناهي ، عالمين بالفرض العيني من العلم عاملين به ، لم يتعلموا السبب المحصل لهذا العمل ، فهو من حيز الكرامة وإلا فهو من حيز السحر ، إذ الإجماع منعقد على أن الكرامة لا تظهر على يد فاسق ، وأنها لا تحصل بتعلم أقوال وأعمال ، وأن ما يظهر على يد الفاسق من الخوارق من السحر المحرّم تعلمه وتعليمه وفعله ، ويجب زجر فاعله ومدعيه ، ومتى حكمنا بأنه سحر وضلال حرم التفرج عليه ، إذ القاعدة أن التفرج على الحرام حرام ، كدخول محل الصور المحرمة ، وحرم المال المأخوذ عليه

2.     سبعة الكتب المفيدة ص: 17 مكتبة ومطبعة " الهداية " سورابيا

ثم التحقيق أن يقال إن كان من يتعاطى ذلك خيرا متشرعا فى كامل ما يأتى ويذر وكان من يستعين به من الأرواح الخيرة وكانت عزائمه لا تخالف الشرع وليس فيما يظهر على يده من الخوارق ضرر شرعى على أحد فليس ذلك من السحر بل من الأسرار والمعونة وإلا فهو حرام إن تعلمه ليعمل به بل يكفر إن اعتقد حل ذلك فإن تعلمه ليتوقاه فمباح أولا ولا فمكروه إهـ

3.     الموسوعة الفقهية الجزء الحادي عشر ص : 124

(التداوي بالرقى والتمائم) أجمع الفقهاء على جواز التداوي بالرقى عند اجتماع ثلاثة شروط : أن يكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته وباللسان العربي أو بما يعرف معناه من غيره وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بإذن الله تعالى فعن عوف بن مالك رضي الله عنه قال كنا نرقي في الجاهلية فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلك ؟ فقال اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك وما لا يعقل معناه لا يؤمن أن يؤدي إلى الشرك فيمنع احتياطا وقال قوم لا تجوز الرقية إلا من العين واللدغة لحديث عمران بن حصين رضي الله عنه لا رقية إلا من عين أو حمة وأجيب بأن معنى الحصر فيه أنهما أصل كل ما يحتاج إلى الرقية وقيل المراد بالحصر معنى الأفضل أو لا رقية أنفع كما قيل لا سيف إلا ذو الفقار وقال قوم المنهي عنه من الرقى ما يكون قبل وقوع البلاء والمأذون فيه ما كان بعد وقوعه ذكره ابن عبد البر والبيهقي وغيرهما لحديث ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعا "إن الرقى والتمائم والتولة شرك" وأجيب بأنه إنما كان ذلك من الشرك لأنهم أرادوا دفع المضار وجلب المنافع من عند غير الله ولا يدخل في ذلك ما كان بأسماء الله وكلامه وقد ثبت في الأحاديث استعمال ذلك قبل وقوعه كحديث عائشة رضي الله عنها "أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا أوى إلى فراشه نفث في كفيه ب قل هو الله أحد وبالمعوذتين ثم يمسح بهما وجهه" وحديث ابن عباس رضي الله عنهما "أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يعوذ الحسن والحسين بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة" قال الربيع : سألت الشافعي عن الرقية فقال : لا بأس أن يرقي بكتاب الله وما يعرف من ذكر الله قلت : أيرقي أهل الكتاب المسلمين ؟ قال : نعم إذا رقوا بما يعرف من كتاب الله وبذكر الله وقال ابن التين : الرقية بالمعوذات وغيرها من أسماء الله هو الطب الروحاني إذا كان على لسان الأبرار من الخلق حصل الشفاء بإذن الله تعالى فلما عز هذا النوع فزع الناس إلى الطب الجسماني

4.     نهاية المحتاج الجزء السادس ص 219)

( ويباحان ) أي النظر والمس ( لفصد وحجامة وعلاج ) للحاجة لكن بحضرة مانع خلوة كمحرم أو زوج أو امرأة ثقة لحل خلوة رجل بامرأتين ثقتين ، وليس الأمردان كالمرأتين على إطلاق المصنف وإن بحثه بعضهم ؛ لأن ما عللوا به فيهما من استحياء كل بحضرة الأخرى غير متأت في الأمردين كما صرحوا به في الرجلين . ويشترط فقد امرأة تحسن ذلك كعكسه ، وأن لا يكون غير أمين مع وجود أمين كما قاله الزركشي تبعا لصاحب الكافي ، وشرط الماوردي أن يأمن الافتتان ولا يكشف إلا قدر الحاجة كما قاله القفال في فتاويه ، ولا ذميا مع وجود مسلم أو ذمية مع وجود مسلمة ، وبحث البلقيني تقديم مسلمة فصبي مسلم غير مراهق فمراهق فكافر غير مراهق فمراهق فامرأة كافرة فمحرم مسلم فمحرم كافر فأجنبي مسلم فكافر ا هـ . ووافقه الأذرعي على تقديم الكافرة على المسلم وفي تقديمه لها على المحرم نظر ظاهر ، والأوجه تقديم نحو محرم مطلقا على كافرة لنظره ما لا تنظر هي ، وممسوح على مراهق وأنثى ولو من غير الجنس والدين على غيره ووجود من لا يرضى إلا بأكثر من أجرة مثله كالعدم فيما يظهر ، بل لو وجد كافر يرضى بدونها ومسلم لا يرضى إلا بها احتمل أن المسلم كالعدم أيضا أخذا مما يأتي أن الأم لو طلبت أجرة المثل ووجد الأب من يرضى بدونها سقطت حضانة الأم ويحتمل الفرق ، والأوجه في الأمرد مجيء نظير ذلك الترتيب فيه فيقدم من يحل نظره إليه فغير مراهق فمراهق فمسلم بالغ فكافر، ويعتبر في الوجه والكف أدنى حاجة وفيما عداهما مبيح تيمم إلا الفرج وقريبه ، فيعتبر زيادة على ذلك ، وهي اشتداد الضرورة حتى لا يعد الكشف لذلك هتكا للمروءة .

قوله : بامرأتين ثقتين ) ومنه يؤخذ أن محل الاكتفاء بامرأة ثقة أن تكون المعالجة ثقة أيضا ( قوله : وليس الأمردان ) أي والأكثر منهما ( قوله : يأمن الافتتان ) هو ظاهر إن لم يتعين أيضا ، فإن تعين فينبغي أن يعالج ويكف نفسه ما أمكن أخذا مما سيأتي في الشاهد عند تعينه ( قوله : نحو محرم مطلقا ) أي كبيرا أو صغيرا ( قوله : على مراهق وأنثى ) عبارة حج ، وأمهر : أي ويقدم الأمهر ، ولو من غير إلخ ، وهي تفيد أن الكافر حيث كان أعرف من المسلم يقدم حتى على المرأة المسلمة ، وبها يقيد ما ذكره الشارح من أن محل تقديم الأنثى على غيرها حيث لم يكن أعرف منها

 

Pertanyaan:

b.   Apakah di perbolehkan pengobatan dengan memakai alat musik seperti kasus diatas ?

Jawaban: 

Boleh,  bila menjadi alternative terakhir atau lebih efektive dibandingkan dengan media pengobatan lain yang halal.

Catatan:

       Ø   : harus dapat rekomendasi thobib yang Ahli, bila dia sendiri  tidak Ahli.

       Ø   : harus menghindari Munkarat yang lain dalam pengobatan, seperti bila lawan jenis   harus disertai mahrom. 

Referency:

1.     ( تحفة المحتاج في شرح المنهاج ج 10 ص 220)

( ويحرم استعمال آلة من شعار الشربة كطنبور ) بضم أوله ( وعود ) ورباب وجنك وسنطير وكمنجة ( وصنج ) بفتح أوله وهو صفر يجعل عليه أو نار يضرب بها أو قطعتان من صفر تضرب إحداهما بالأخرى وكلاهما حرام ( ومزمار عراقي ) وسائر أنواع الأوتار والمزامير ( واستماعها ) ؛ لأن اللذة الحاصلة منها تدعو إلى فساد كشرب الخمر لا سيما من قرب عهده بها ؛ ولأنها شعار الفسقة ، والتشبه بهم حرام وخرج باستماعها سماعها من غير قصد فلا يحرم ، وحكاية وجه بحل العود ؛ لأنه ينفع من بعض الأمراض مردودة بأن هذا لم يثبت عن أحد ممن يعتد به على أنه إن أريد حله لمن به ذلك المرض ولم ينفعه غيره بقول طبيبين عدلين فليس وجها بل هو المذهب كالتداوي بنجس غير الخمر وعلى هذا يحمل قول الحليمي يباح استماع آلة اللهو إذا نفعت من مرض أي : لمن به ذلك المرض وتعين الشفاء في سماعه وحكاية ابن طاهر عن الشيخ أبي إسحاق الشيرازي أنه كان يسمع العود من جملة كذبه وتهوره كما بينته ، ثم ( لا يراع ) وهو الشبابة سميت بذلك لخلو جوفها ومن ثم قالوا لمن لا قلب له رجل يراع فلا يحرم ( في الأصح ) لخبر فيها ( قلت الأصح تحريمه والله أعلم ) ؛ لأنه مطرب بانفراده بل قال بعض أهل الموسيقى إنه آلة كاملة جامعة لجميع النغمات إلا يسيرا فحرم كسائر المزامير ، والخبر المروي في شبابة الراعي منكر كما قاله أبو داود وبتقدير صحته كما قاله ابن حبان فهو دليل للتحريم ؛ لأن ابن عمر سد أذنيه عن سماعها ناقلا له عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم استخبر من نافع هل يسمعها فيستديم سد أذنيه فلما لم يسمعها أخبره فترك سدهما فهو لم يأمره بالإصغاء إليها بدليل قوله له أتسمع ؟ ولم يقل استمع ولقد أطنب خطيب الشام الدولعي وهو ممن نقل عنه في الروضة وأثنى عليه في تحريمها وتقرير أدلته ونسب من قال بحلها إلى الغلط وأنه ليس معدودا من المذهب ونقلت كلامه برمته وكلام غيره ثم فراجعه ، ونقل ابن الصلاح أنها إذا جمعت مع الدف حرما بإجماع من يعتد به ورده التاج السبكي وغيره ويوافقه ما مر عن الإمام في الشطرنج مع القمار وعن الزركشي في الغناء مع الآلة وما حكي عن ابن عبد السلام وابن دقيق العيد من أنهما كانا يسمعان ذلك فكذب كما بينته ثم فاحذره

( قوله : بأن هذا إلخ ) عبارة النهاية نعم لو أخبر طبيبان عدلان بأن المريض لا ينفعه لمرضه إلا العود عمل بخبرهما وحل له استماعه كالتداوي بنجس فيه الخمر وعلى هذا يحمل إلخ وعبارة المغني وبحث جواز استماع المريض إذا شهد عدلان من أهل الطب بأن ذلك ينجع في مرضه وحكى ابن عبد السلام خلافا للعلماء في السماع بالملاهي وبالدف والشبابة وقال السبكي : السماع على الصورة المعهودة منكر وضلالة وهو من أفعال الجهلة والشياطين ومن زعم أن ذلك قربة فقد كذب وافترى على الله ، ومن قال أنه يزيد في الذوق فهو جاهل أو شيطان ، ومن نسب السماع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤدب أدبا شديدا ويدخل في زمرة الكاذبين عليه صلى الله عليه وسلم ومن كذب عليه متعمدا فليتبوأ مقعده من النار وليس هذا طريقة أولياء الله تعالى وحزبه وأتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم بل طريقة أهل اللهو واللعب والباطل وينكر على هذا باللسان واليد والقلب ومن قال من العلماء بإباحة السماع فذاك حيث لا يجتمع فيه دف وشبابة ولا رجال ونساء ولا من يحرم النظر إليه . ا هـ . ( قوله : بقول طبيبين إلخ ) ينبغي أو معرفة نفسه إن كان عارفا بالطب ويتردد النظر في إخبار الواحد ولو فاسقا إذا وقع في القلب صدقه سيد عمر . ( قوله : بل هو للمذهب إلخ ) أي حل استماعه انظر هل يحل لنحو الطبيب استعماله حينئذ المتوقف عليه استماع المريض المتوقف عليه شفاؤه رشيدي أي والظاهر الحل . ( قوله : كما بينته ثم ) أي في كف الرعاع إلخ . ( قوله : وهو الشبابة ) وهي المسماة الآن بالغاب ع ش ( قوله : لخلو جوفها ) وفي البجيرمي عن القليوبي والشبابة هي ما ليس له بوق ومنها الصفارة ونحوها .ا هـ .( قول المتن قلت الأصح تحريمه ) أي كما صححه كلام البغوي وهو مقتضى كلام الجمهور وترجيح الأول تبع فيه الرافعي الغزالي ومال البلقيني وغيره إليه لعدم ثبوت دليل معتبر بتحريمه مغني وشرح المنهج .

2.     في صوب الركام في تحقيق الأحكام للسيد عبد الرحمن بن عبيد الله بن محسن بن علوي السقاف 1/282-283 مانصه :

م- 639 : في سماع الأوتار من الآلة الحاكية خلاف بين المتأخرين وأكثر ما يتوكأ القائلون بالحل عليه قول المصنف في (ص 153 من ج 3) فلا يحرم نظر مثالها في مرآة كما أفتى به غير واحد ويؤيده قولهم : لو علق الطلاق برؤيتها لم يحنث بها في نحو المرآة لأنه لم يرها ومحل ذلك كما هو ظاهر حيث لم يخش فتنة ولا شهوة (انتهى) والأفقه الفرق لا سيما إذا حسنت الآلة وحفظت الصوت بدون تغيير لأنه هو بخلاف ما في المرآة والنفس إلى الحل أميل ، والله أعلم.

وفي الحفظ عن رسالة أظنها لبعض علماء زبيد : ان إلحاق حكاية أصوات الملاهى بأصولها في التحريم يمنع منه عدم مساواة الفرع للأصل واستأنسنا بجزم الفقهاء بعدم حرمة نظر مثال المرأة في المرآة فإنهم لم يعطوا الفرع حكم للأصل مع أن تشخص المرآة للبصر متساو فيهما ، بل ربما كان نظرها في المرآة أوضح ولكن نظر الأصل أبلغ في الإفتتان لأنه أشد في القلوب فعلا. فلما لم يكتفوا بمجرد التشخيص ولحظوا أن في الأصل معنى لا يوجد في الفرع ووقفوا مع النصوص الواردة في تحريم نظر المرأة وقالوا : إن الناظر إلى مثالها لا يقال : إنه ناظر إليها ، فكذلك نقف مع النصوص الدالة على تحريم سماع آلات الملاهى ولا نجزم بطرد التحريم في سماع ما يحكى من أصواتها لأن السامع لما يحكى من أصواتها لا يكون سامعا لها مع القطع باقتضاء المساواة بين المحكى والحاكى. وقد قال أبو الطيب :

ودع كل صوتٍ غير صوتي فإنني   أنا الطائر المحكى والآخر الصدا, هذا ما كان في يدي من كلام ذلك العلامة المتحرى بشهادة قوله : ولا نجزم به بطرد التحريم إلى أخره رده عليه بعض أهل الحجاز برسالة سماها أنوار الشروق في حكم الصندوق وللنظر في سماعها من المذياع مجال.

 

 

4.   Jenazah Ulama Vs Jenazah Orang Biasa

Tashawwur As’ilah:

Seringkali kita menemui kejadian-kejadian yang sudah membudaya di masyarakat tetapi status hukumnya belum jelas. Sekelumit contohnya adalah ketika ada seorang Ulama wafat, banyak para pelayat merebut menyentuh kerandanya dan ada juga yang mengangkat tangan dengan telapak tangan menghadap ke hadapan mayat ulama tersebut. Kejadian bertolak belakang ketika si mayit adalah orang biasa, jangankan menyentuh keranda si mayit, kadang kalau tidak dimintai tolong mengantarkan, mereka tidak mau berangkat. Ada juga mayat yang dibawa dengan menggunakan mobil Ambulance.

(          Shohibul As’ilah: Forum Fathul Mu’in (Ts)

Pertanyaan:

a.   Adakah keterangan yang menganjurkan para pelayat menyentuh atau mengangkat kedua tangan terhadap keranda jenazah sebagaimana dalam tasawwur asilah ?

Jawaban:

          Secara khusus menyentuh atau mengangkat kedua tangan terhadap keranda jenazah tidak ditemukan dalam syari’at.

Namun secara umum, kasus diatas ada anjuran ketika diniati tabarruk.

Referency:

1.         بغية المسترشدين - (ج 1 / ص 637)

عمل سلفنا وساداتنا الأشراف آل أبي علوي حجة ، وكفى بهم لمن اقتدى بهم واقتص آثارهم قدوة ، وكيف لا وقد طبق الأرض ذكرهم وملئت الدنيا من تراجمهم وجميل صبرهم ، قال الإمام أحمد بن عبد الله بلحاج فضل : فحصت عن الأشراف في الآفاق وسألت عنهم الواردين إلى الحرمين فوصفوا لي وعرفوني أخبارهم ، فلم أجد على الاستقامة وطرق الكتاب والسنة كبني علوي الحسنيين الحضرميين. ونقل العلامة محمد بحرق عن شيخه العارف بالله محمد باجرفيل أن أهل البيت أفضل الناس ، وآل أبي علوي أفضل أهل البيت لاتباعهم السنة ، ولما اشتهر عنهم من العلم والعبادة وحسن الأخلاق والكرم والتقوى بالاتفاق ، وقد قال قطب الإرشاد السيد عبد الله الحداد : ما أحسن في هذا الزمان من طريقة آل أبي علوي ، وقد أقر لهم بذلك أهل اليمن مع بدعتهم ، وأهل الحرمين مع شرفهم ، وهي طريقة نبوية ، ولا يستمد بعضهم إلا من بعض ، فإن حصل لهم مدد من غيرهم فهو بواسطة أحد منهم ، وهم الآن وفي كل زمان لا يحصون كثرة ، قال السيد الإمام زين العابدين العيدروس : أحصوا قبائل بني علوي فبلغوا مائة وخمساً وعشرين قبيلة وغالبهم بحضرموت ، وقد عد من فيها منهم سنة 1203 فبلغوا نحو عشرة آلاف اهـ. قلت : وعنى بآل أبي علوي ذرية سيدنا علوي بن عبيد الله بن أحمد بن عيسى ، لأن هذا العرف الخاص اشتهر بهم لا كلّ ذرية أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه فافهم.

2.         حواشي الشرواني والعبادي الجزء الرابع 190

وقوله م ر وتقبيله ظاهره وإن قصد به التعظيم لكن مر في الجنائز بعد نقل كراهة تقبيل التابوت ما نصه نعم إن قصد بتقبيل أضرحتهم التبرك لم يكره كما أفتى به الوالد رحمه الله تعالى فيحتمل مجئ ذلك هنا ويحتمل الفرق بأنهم حافظوا على التباعد عن التشبه بالنصارى هنا حيث بالغوا في تعظيم عيسى حتى ادعوا فيه ما ادعوا ومن ثم حذروا كل التحذير من الصلاة داخل الحجرة بقصد التعظيم اه

3.         الموسوعة اليوسفية ليوسف خطار صـ 169

والحاصل من هذه الأحاديث والآثار هو أن التبرك به صلى الله عليه وآله وسلم وبآثاره وبكل ما هو منسوب إليه وكذلك التبرك بالصحابة والصالحين وكل ما هو منسوب اليهم سنة مرغوبة وطريقة محمودة مشروعة

4.         مفاهيم يجب أن تصحح ص 219

يخطئ كثير من الناس في فهم حقيقة التبرك بالنبي وأثاره وأل بيته ووارثه من العلماء والأولياء رضي الله عنهم, فيصفون كل من يسلك ذلك المسلك بالشرك والضلال كما هي عادتهم في كل جديد يضيق عنه نظرهم ويقصر عن إدراكه تفكيرهم, وقبل أن نبين الأدلة والشواهد الناطقة بجواز ذلك, بل بمشروعيته,   ينبغي أن نعلم أن التبرك ليس هو إلا توسلا إلى الله سبحانه وتعالى بذلك المتبرك به سواء أكان أثرا أو مكانا أو شيخا . أما الأعيان فلاعتقاد فضلها وقربها من الله سبحانه وتعالى مع اعتقاد عجزها عن جلب خير أو دفع شر إلا بإذن الله . أهــ

 

b.   Bagaimana tata cara mengantar janazah yang benar menurut Fiqh? Adakah perbedaan an- tara mayit ulama dan orang biasa?

Jawaban:

  • Kalau yang dimaksud mengantar jenazah adalah membawa jenazah dengan benar, maka jenazah dibawa oleh orang laki-laki dengan cara dan posisi yang tidak merendahkan mayit dan menghilangkan Muru’ahnya (harga diri), bahkan harus dengan cara yang memulyakan mayit. Namun untuk tata cara yang lebih utama adalah dengan cara di pikul oleh seorang laki-laki pada bagian depan dan dua orang laki-laki di bagian belakang, atau dua orang di depan dan dua orang di belakang, dan juga dianjurkan untuk bergegas.
  • Sedangkan jika yang di maksud mengantar adalah mengiring jenazah, maka di anjurkan dengan cara  berjalan berada tidak jauh di depan jenazah.
  • Sementara untuk janazah ulama atau orang biasa tidak ada perbedaan.

 

Referency:

1.         فتح العلام الجزء الثالث صـ 273-235

واعلم أن حمل الجنازة إلى المقبرة واجب وإنما أذكره لان الدفن الآتي بيانه يستلزمه غالبا وهو أي الحمل من وظيفة الرجال وليس فيه دنائة ولا سقوط مروءة بل هو بر وإكرام وقد فعله بعض الصحابة والتابعين رضي الله تعالى عنهم أجمعين وله كيفيتان إحداهما أن يجعل رجل واحد الخشبتين المتقدمتين من النعش على كتفيه ورأسه بينهما ويحمل المؤخرتين رجلان. ثانيتهما ان يحمل كل خشبة رجل كما هو الحاصل الآن في دمياط والحاملون في الاولى ثلاثه: واحد متقدم واثنان متأخران وفي الثانية أربعة: اثنان متقدمان واثنان متأخران. والأصح كما في المنهاج أن كيفية الاولى أفضل من الثانية وقيل الثانية افضل وبه قال أبو حنيفة واحمد كما في رحمة الأئمة وإنما كانت افضل لأنها اسهل على الحاملين وأصون للميت بل حكى وجوبها كما في النهاية. وقيل هما سواء هذا إن اريد الاقتصار على أحدهما والأفضل الجمع بينهما بأن تحمل تارة بالكيفية الاولى وتارة بالكيفية الثانية وقيل بأن يحملها خمسة بأربعة من الجوانب وواحد بين الخشبتين المتقدمتين فتلخص بما ذكر ان صفة الحمل له كيفيتان وصفة الجمع له كيفيتان ويكره الاقتصار في حملها على واحد أو اثنان إلا في الطفل ويحرم الحمل بهيئة مزرية كالحمل في قفة, وحمل الكبير على الأيدي مع وجود ما يحمل عليه، كالنعش أما الصغير فلا بأس بحمله على الأيدي كما في الشبراملسي. ويندب أن يغطى نعش المرأة بشيء كقبة وهي من خشب تكون على هيئة الجملون

2.         المنهج القويم - (ج 1 / ص 437)

واعلم إن حمل الجنازة من وظيفة الرجال ولا دناءة فيه ويحرم بهيئة مزرية كحمله في غرارة أو قفة أو بهيئة يخشى سقوطه منها والحمل بين العمودين أفضل من التربيع إن أريد الاقتصار على أحدهما وكيفية الأول أن يحمله ثلاثة يضع أحدهم الخشبتين المقدمتين على عاتقيه ويأخذ اثنان بالمؤخرتين ( والأفضل أن يحمل الجنازة ) عند عجز المتقدم عن حمل المقدمتين كما ذكر ( خمسة ) بأن يعينه اثنان فيضع كل واحد منهما واحدة من المقدمتين على عاتقه والثلاثة الباقون على الكيفية السابقة فحاملوها بلا عجز ثلاثة وبه خمسة فإن عجزوا فسبعة أو تسعة أو أكثر أوتار بحسب الحاجة والتربيع أن يحمله أربعة كل واحد بعمود فإن عجزوا فستة أو ثمانية أو أكثر أشفاعا بحسب الحاجة ويكره الاقتصار على واحد أو اثنين إلا في الطفال والجمع بين الكيفتين بأن يحمل تارة بالهيئة الأولة وتارة بالهيئة الثانية أفضل من الاقتصار علة أحدهما

3.         نهاية الزين في إرشاد المبتدئين صـ: 153

ثم إن المشيع له أحوال إما راكب أو ماش وإما أمامها أو خلفها وإما قريب أو بعيد  والأفضل المشي وبأمامها وقربها بحيث لو التفت لرآها والماشي أمامها أو خلفها أفضل من الراكب مطلقا والراكب القريب أفضل من الراكب البعيد والأمام أفضل من الخلف  ولا يكره الركوب في رجوعه منها ويستحب لمن رآها أن يقول عند رؤيتها الله أكبر ثلاثا { هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما } 33 الأحزاب الآية 22 أو يقول اللهم ارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه الغابرين واغفر لنا وله إلى يوم الدين أو يقول اللهم إني أسألك بحق سيدنا محمد وآل سيدنا محمد أن لا تعذب هذا الميت ثلاثا أو يقول اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وعافه ووسع مدخله واغسله بماء وثلج وبرد ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وزوجا خيرا من زوجه وقه فتنة القبر وعذاب النار وإذا جمع بين ذلك كان أفضل  ورؤي الإمام في المنام فقيل له ما فعل الله بك فقال غفر لي بكلمة كنت أقولها عند رؤية الجنازة وكان يقولها عثمان بن عفان رضي الله عنه وهي سبحان الحي الذي لا يموت  ويسن الإسراع بها إن أمن تغير الميت وإلا فيتأنى بها فإن خيف تغيرها بالتأني أيضا زيد في الإسراع ويسن لغير الذكر ما يستره كقبة  ويكره اللغط في الجنازة بل المستحب التفكر في الموت وما بعده  قال القليوبي ويكره رفع الصوت بالقرآن والذكر والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم  قال المدابغي وهذا باعتبار ما كان في الصدر الأول  وأما الآن فلا بأس بذلك لأنه شعار للميت وتركه مزرأة ولو قيل بوجوبه لم يبعد اهـ

4.         مغني المحتاج الجزء الثاني صـ: 48 دار الكتب العلمية

ولا يحمل الجنازة إلا الرجال وإن كان أنثى ، ويحرم حملها على هيئة مزرية وهيئة يخاف منها سقوطها ويندب للمرأة ما يسترها كتابوت ، ولا يكره الركوب في الرجوع منها .

(ولا يحمل الجنازة إلا الرجال) ندبا (وإن كان) الميت (أنثى) لأن النساء يضعفن عن الحمل فيكره لهن فإن لم يوجد غيرهن تعين عليهن (ويحرم حملها على هيئة مزرية) كحملها في غرارة أو قفة وحمل الكبير على اليد أو الكتف من غير نعش بخلاف الصغير (وهيئة يخاف منها سقوطها ) لأنه تعريض لإهانته قال في المجموع : ويحمل على سرير أو لوح أو محمل وأي شيء حمل عليه أجزأ وإن خيف تغيره وانفجاره قبل أن يهيأ له ما يحمل عليه فلا بأس أن يحمل على الأيدي والرقاب للحاجة حتى يوصل إلى القبر

 

 

 

 

J  A  L  T  S  A  H        T S A L I S T

MUSHOHHIH

PERUMUS

MODERATOR

3.    KH. Ali Ghafir

 

7.    Ust. Syahrawardi

8.    Ust. H. Mauridi

9.    Agus H. Adibddin Qusyairi

 

Ust. Shoim Mas'ud

 

NOTULEN

Ust. Hamim Jailani

 

Selasa-31-Mei-2011-13:44

Memutuskan :

 

5. Pembantaian Ulat Bulu

Tashawwur As’ilah:

Akhir ini di daerah Situbondo, Probolinggo dan beberapa daerah Tapal Kuda  digegerkan dengan munculnya  ulat bulu, konon ulat-ulat tersebut mampu  bertelur  lima  kali lipat dari biasa- nya, sehingga jumlahnya beribu-ribu ulat bulu. Mengetahui hal tersebut, Pemerintah masing-masing daerah mengambil kebijakan dengan cara membagi-bagikan pestisida sebagai bentuk penanggulangan ulat itu dengan harapan mampu di musnahkan secepat mungkin, namun faktanya ulat-ulat tersebut  tidak  mempan karena terlalu banyak dan terlalu cepatnya ber- kembang biak. Akhirnya para warga sepakat melakukan pembakaran massal terhadap ulat bulu itu. Sebab sudah benar-benar meresahkan warga.

(          Shohibul As’ilah: FMK Madrasah Asrorul Cholil

Pertanyaan:

a.   Bagaimana  hukum membakar ulat bulu tersebut setelah di pestisida tidak mempan ?

Jawaban:

Hukum membakar ulat bulu tersebut di perbolehkan karena sudah sangat meresahkan (dzoror) pada warga sekitar dan sudah menjadi Alternative terakhir untuk menghilangkan Mafsadah, Kecuali Menurut Madzhab Maliki yang memperbolehkan secara Mutlak.

Referency:

1.     بغية المسترشدين صـ: 259

(مسألة : ك) : روى أبو داود "أنه نهى عن قتل أربع من الدواب : النملة والنحلة والهدهد والصرد" والمعروف حمل النهي على النمل الكبير السليماني الطويل الذي يكون في الخراب فيحرم قتله على المعتمد ، إذ الأصل في النهي التحريم ، وخروجه عنه في بعض المواضع إنما هو بدليل يقتضيه ، أما النمل الصغير المسمى بالذر فيجوز بل يندب قتله بغير الإحراق لأنه مؤذ ، فلو فرض أن الكبير دخل البيوت وآذى جاز قتله اهـ. قلت : ونقل العمودي في حسن النجوى عن شيخه ابن حجر أنه إذا كثر المؤذي من الحشرات ولم يندفع إلا بإحراقه جاز اهـ.

2.     البجيرمي على الخطيب الجزء الرابع ص: 298

(قوله: فإذا قتلتم) أي قصاصا أو حدا إذ لا قتل في الشرع غير ذلك وقوله فأحسنوا القتلة يستثنى منه قتل قاطع الطريق بالصلب والزاني المحصن بالرجم لورود النص بذلك قيل ونحو حشرات وسباع والفواسق الخمس لأنها مؤذية وقيل خرجت بالنص فلا حظ لها في الإحسان وفيه نظر إذ جواز قتلها أو وجوبه لا ينافي إحسان كيفيته وإحسان القتلة اختيار أسهل الطرق وأخفها إيلاما وأسرعها إزهاقا وأسهل وجوه قتل الآدمي ضربه بالسيف في العنق ولذا يكره قتل القمل والبق والبراغيث وسائر الحشرات بالنار لأنه من التعذيب وفي الحديث "لا يعذب بالنار إلا رب النار" قال الجزولي وابن ناجي وهذا ما لم يضطر لكثرتهم فيجوز حرق ذلك بالنار لأن في تنقيتها بغير النار حرجا ومشقة ويجوز نشرها في الشمس قال الأقفهسي وقتلها بغير النار بالقعص أي القصع والفرك جائز لقوله وقد مثل عن حشرات الأرض تؤذي أحدا فقال "ما يؤذيك فلك أذيته قبل أن يؤذيك" وما خلق للأذية فابتداؤه بالأذية جائز هـ شبرخيتي .

 

3.     غداء الألباب الجزء الثاني ص : 60

مطلب في كراهة إحراق الحيوان بالنار عند عدم الضرورة والمعتمد أن ذلك مكروه مع عدم الأذى وأما إذا حصل من النمل أذى فيباح قتله نص عليه وقال إبراهيم الحربي إذا آذاك النمل فاقتله ورأى أبو العالية نملا على بساط فقتلهن وعن طاووس إنا لنغرق النمل بالماء يعني إذا آذتنا (واكرهن) فعل أمر مؤكد بنون التوكيد الخفيفة أي اكره أيها المتشرع (بالنار إحراق مفسد) فالجار والمجرور متعلق بإحراق أي اكره إحراق مفسد بالنار لنهي النبي المختار عن تعذيب الحيوان بالنار فيكره حرق كل ذي روح من المؤذيات كالنمل والقمل والبراغيث والبق ونحو ذلك لقوله عليه الصلاة والسلام "إن النار لا يعذب بها إلا الله" رواه البخاري وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه "رأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قرية نمل قد حرقناها فقال من حرق هذه قلنا نحن قال إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار" رواه أبو داود بإسناد صحيح وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه : هل يجوز إحراق بيوت النمل فقال يدفع ضرره بغير الحريق انتهى وظاهر هذه الأخبار التحريم وقطع به النووي من الشافعية ولذا قال الناظم رحمه الله تعالى ولو قيل بالتحريم ثم أجيز مع أذى لم يزل إلا به لم أبعد (ولو قيل بالتحريم) أي تحريم إحراق المفسد بالنار (ثم أجيز) أي ثم قيل بالجواز (مع) حصول (أذى) منه و (لم يزل) الأذى الحاصل من النمل (إلا به) أي بالتحريق (لم أبعد) أنا ذلك بل أراه قريبا للصواب موافقا للسنة والكتاب هذا على رأيه رحمه الله ورضي عنه والحاصل أن عند الناظم على القول بالتحريم تزول الحرمة إذا لم يزل الضرر الحاصل منه دون مشقة غالبة إلا بالنار قال في الآداب الكبرى وميل صاحب النظم إلى تحريم إحراق كل ذي روح بالنار وأنه يجوز إحراق ما يؤذي بلا كراهة إذا لم يزل ضرره دون مشقة غالبة إلا بالنار واستدل بقصة النبي الذي أحرق قرية النمل فهذا ترجح عنده وكأنه اجتهاد منه وقال إنه سأل عما ترجح عنده الشيخ شمس الدين صاحب الشرح فقال ما هو ببعيد انتهى قال الحجاوي ويتخرج من هذا جواز إحراق الزنابير إذا حل بها ضرر شديد ولم يندفع إلا به انتهى واعلم أن المنفرد به الناظم رحمه الله اختيار الحرمة ثم زوالها للحاجة بلا كراهة والمذهب أن إحراق نحو النمل مكروه لا حرام وحيث علمت أنه مكروه علمت زوال الكراهة للحاجة والله تعالى أعلم

 

Pertanyaan:

b.   Andai saja tidak boleh bagaimana solusinya ?

Jawaban:

          Gugur ……………………………………………..……………………………………………………………………….

 

6. Menebang Pohon Jati

Tashawwur As’ilah:

Memang susah jadi wong cilik”, sebut saja Mamat (40), ia punya banyak pohon jati warisan dari orang tuanya. Karena kebutuhan yang sangat mendesak, ia berinisiatif ingin menebang pohon jati tersebut untuk di jual, boro-boro ia menebang dan menjual pohon jati tersebut yang jelas-jelas miliknya, Eee…ia malah didatangi Dinas Perhutani dan di tanyai mengenai surat-surat kepemilikan pohon jati itu, dan jikalau ia tidak punya surat kepemilikan yang lengkap maka ia tidak boleh menebang dan menjual pohon jati itu, bahkan bisa-bisa ia di penjara.

(           Shohibul As’ilah: M3B

Pertanyaan :

a.   Bagaimana hukum menebang pohon jati milik sendiri walaupun ia tidak punya surat kepemilikan pohon tersebut ?

Jawaban:

Hukumnya tidak boleh, karena hal tersebut tidak memandang kebijakan pemerintah yang dinilai Maslahah, dan juga memandang resiko akan dihukum penjara oleh Imam.

Referency:

1.     الفقه الإسلامى الجزء الخامس ص: 505 دار الفكر

وأما الآجام فهى من الأموال المباحة إن كانت فى أرض غير مملوكة فلكل واحد حق الإستيلاء عليها وأخذ ما يحتاجه منها وليس لأحد منع الناس منها وإذا استولى شخص على شيئ منها وأحرزه صار ملكا له لكن للدولة تقييد المباح بمنع قطع الأشجار رعاية للمصحلة العامة وإبقاء على الثروة الشجرية المفيدة .

2.     الفقه الإسلامي الجزء الخامس: 518-519 دار الفكر

وكذالك يحق للدولة التداخل في الملكيات الخاصة المشروعة لتحقيق العدل والمصلحة العامة سواء في أصل حق الملكية أو في منع المباح وتملك المباحات قبل الإسلام وبعده إذا أدى استعماله إلى ضرر عام كما يتضح من مساوئ الملكية الإقطاعية ومن هنا يحق لولي الأمر العادل أن يفرض قيود الملكية في بداية إنشائها في حال إحياء الموات فيحددها بمقدار معين أو ينتزعها من أصحابها مع الدفع تعويض عادل عنها إذا كان ذالك في سبيل المصلحة العامة للمسلمين ومن المقرر عند الفقهاء أن لولي الأمر أن ينهى إباحة الملكية بحظر يصدر منه لمصلحة تقتضيه فيصبح ما تجاوزه أمر محظورا فإن طاعة ولي الأمر واجبة لقوله تعالى: "يأيها اللذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم" وأولي الأمر الأمراء والولاة كما روى إبن عباس وأبو هريرة وقال الطبري أنه أولي الأقوال بالصواب إهـ

3.     المستصفى الجزء الأول ص: 286-287

أما المصلحة فهي عبارة في الأصل عن جلب منفعة أو دفع مضرة ولسنا نعني به ذلك فإن جلب المنفعة ودفع المضرة مقاصد الخلق وصلاح الخلق في تحصيل مقاصدهم لكنا نعني بالمصلحة المحافظة على مقصود الشرع ومقصود الشرع من الخلق خمسة وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة .

4.     بغية المسترشدين صـ : 174 دار الفكر

(مسألة ب) وظيفة الولى فيما تولى فيه حفظه وتعهده والتصرف فيه بالغبطة والمصلحة وصرفه فى مصارفه هذا من حيث الإجمال وأما من حيث التفصيل فقد يختلف الحكم فى بعض فروع مسائل الأولياء إهـ

5.     الفتاوى الفقهية الكبرى الجزء الثاني صـ: 228 دار الفكر

فإذا أمر به الإمام صار واجبا خلافا للبلقيني ومن تبعه واستشهاده بنص الشافعي رضي الله تعالى عنه على عدم وجوب الصوم مردود بخلاف النهي عن التعامل بنقد فإنه غير سائغ له فلا تجب طاعته فيه والذي يتجه في ذلك أخذا من قولهم في باب الإمامة تجب طاعة الإمام في غير أمر محرم ومن قولهم إذا سعر الإمام وجب امتثاله وإن حرم عليه أنه ( ( ( أن ) ) ) يحرم التعامل بها ظاهرا لما فيه من شق العصا لا باطنا لتعدي الإمام بتحريم المعاملة بها نعم إن رأى في ذلك مصلحة عامة حرم التعامل بها مطلقا على الأوجه

6.     قواعد الأحكام في مصالح الأنام - (ج 2 / ص 276)

قاعدة فيمن تجب طاعته ومن تجوز طاعته ومن لا تجوز طاعته لا طاعة لأحد المخلوقين إلا لمن أذن الله في طاعته كالرسل والعلماء والأئمة والقضاة والولاة والآباء والأمهات والسادات والأزواج والمستأجرين في الإجارات على الأعمال والصناعات ، ولا طاعة لأحد في معصية الله عز وجل لما فيه من المفسدة الموبقة في الدارين أو في أحدهما ، فمن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة له ، إلا أن يكره إنسانا على أمر يبيحه الإكراه فلا إثم على مطيعه ، وقد تجب طاعته لا لكونه آمرا بل لدفع مفسدة ما يهدده به من قتل أو قطع أو جناية على بضع ، ولو أمر الإمام أو الحاكم إنسانا بما يعتقد الآمر حله والمأمور تحريمه فهل له فعله نظرا إلى رأي الآمر أو يمتنع نظرا إلى رأي المأمور ، فيه خلاف ، وهذا مختص فيما لا ينقض حكم الآمر به ، فإن كان مما ينقض حكمه به فلا سمع ولا طاعة ، وكذلك لا طاعة لجهلة الملوك والأمراء إلا فيما يعلم المأمور أنه مأذون في الشرع .

 

Pertanyaan:

b.   Dan bagaimana hukumnya bagi pak Mamat yang tidak mau mengurus surat kepemilikan itu, mengingat untuk mengurus surat itu sulit (kadang di persulit oleh Dinas terkait) dan membutuhkan biaya yang tidak sedikit, padahal situasi ekonomi  keluarga Pak Mamat sangat pas-pasan ?

Jawaban:

          Di perbolehkan, karena pemerintah tidak boleh mempersulit rakyat atau berbelit-belit.

Referency:

1.     الفقه على المذاهب الأربعة - (ج 5 / ص 193)

 ويجب على كل رئيس قادر سواء كان حاكما أو غيره أن يرفع الضرر عن مؤوسيه فلا يؤذيهم هو ولا يسمح لأحد أن يؤذيهم

 ومما لا شك فيه ان ترك الناس بدون قانون يرفع عنهم الأذى والضرر يخالف هذا الحديث فكل حكم صالح فيه منفعة ورفع ضرر يقره الشرع ويرتضيه  ( 1 ) ( وكذلك في حالة نشوز المرأة وفي حالة منع الزوج من حقه مع القدرة لقوله تعالى : { واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن } الآية 34 من سورة النساء  فقد أباح الشارع الضرب عند المخالفة فكان فيه تنبيه من الشارع الحكيم إلى التعزير وكذلك قول الرسول صلوات الله وسلامه عليه في الحديث الشريف في سرقة التمر : ( إذا كان دون نصاب غرم مثله وجلدات نكال ) رواه أو داود واللفظ له ورواه النسائي  وروى الإمام البيهقي رحمه الله تعالى فيه صحيحه ( أن الإمام عليا كرم الله وجهه سئل عمن قال لرجل : يا فاسق يا خبيث فقال : يعزر )  وما روي عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( لا يجلد فوق عشرة اسواط إلا في حد من حدود الله تعالى )  متفق عليه كما روي عن بريدة النصار رضي الله تعالى عنه وقد فعله النبي صلى الله عليه و سلم وفعله الصحابة رضوان الله عليهم من بعده من غير نكير منهم وأجمعت عليه المة وروي إن الإمام علي كرم الله وجهه جلد من وجده مع إمراة يتمتع بها بغير زنى ( مائة سوط إلا سوطين ) وروي عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أنه ضرب من نقش على خاتمع مائة سوط وكذلك روي عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه فهو ثابت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة

2.     حاشية الجمل الجزء الخامس ص: 492 دار الفكر

نقل فى المجموع عن الغزلى وأقره أنه لو لم يدفع السلطان إلى كل المستحقين حقوقهم من بيت المال فهل يجوز لأحدهم أخذ شئ من بيت المال فيه أربعة مذاهب أحدها لا يجوز لأنه مشترك ولا يدرى حصته أحبة أو دانق أو غيرهما قال الغزالى وهذا غلو لا يجوز والثانى يأخذ لكل يوم ما يكفيه والثالث كفاية سنة والرلبع لكل يوم ما يعطى وهو حقه والباقون مظلومون قال وهذا هو القياس لأنه ليس مشتركا كالغنيمة والميراث لأن ذلك ملك له حتى لو ماتوا قسم بين ورثتهم وهذا لا يستحق وارثه شيئا وهذا إذا صرف إليه ما يليق صرفه اليه إهـ

3.     بغية المسترشدين ص:286 دار الفكر

(مسئلة) حاصل مسئلة الظفر أن يكون لشخص عند غيره عين أو دين فإن استحق عينا بملك أو بنحو إجارة أو وقف أو وصية بمنفعة أو بولاية كأن غصبت عين لموليه وقدر على أخذها فله فى هذه الصور أخذها مستقلا به إن لم يخف ضررا ولو على غيره وإن لم تكن يد من هى عنده عادية كأن اشترى مغصوبا لا يعلمه إهـ

4.     الفقه الإسلامى الجزء الخامس ص: 505 دار الفكر

وأما الآجام فهى من الأموال المباحة إن كانت فى أرض غير مملوكة فلكل واحد حق الإستيلاء عليها وأخذ ما يحتاجه منها وليس لأحد منع الناس منها وإذا استولى شخص على شيئ منها وأحرزه صار ملكا له لكن للدولة تقييد المباح بمنع قطع الأشجار رعاية للمصحلة العامة وإبقاء على الثروة الشجرية المفيدة .

5.     الفقه الإسلامي الجزء الخامس: 518-519 دار الفكر

وكذالك يحق للدولة التداخل في الملكيات الخاصة المشروعة لتحقيق العدل والمصلحة العامة سواء في أصل حق الملكية أو في منع المباح وتملك المباحات قبل الإسلام وبعده إذا أدى استعماله إلى ضرر عام كما يتضح من مساوئ الملكية الإقطاعية ومن هنا يحق لولي الأمر العادل أن يفرض قيود الملكية في بداية إنشائها في حال إحياء الموات فيحددها بمقدار معين أو ينتزعها من أصحابها مع الدفع تعويض عادل عنها إذا كان ذالك في سبيل المصلحة العامة للمسلمين ومن المقرر عند الفقهاء أن لولي الأمر أن ينهى إباحة الملكية بحظر يصدر منه لمصلحة تقتضيه فيصبح ما تجاوزه أمر محظورا فإن طاعة ولي الأمر واجبة لقوله تعالى: "يأيها اللذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم" وأولي الأمر الأمراء والولاة كما روى إبن عباس وأبو هريرة وقال الطبري أنه أولي الأقوال بالصواب إهـ

6.     المستصفى الجزء الأول ص: 286-287

أما المصلحة فهي عبارة في الأصل عن جلب منفعة أو دفع مضرة ولسنا نعني به ذلك فإن جلب المنفعة ودفع المضرة مقاصد الخلق وصلاح الخلق في تحصيل مقاصدهم لكنا نعني بالمصلحة المحافظة على مقصود الشرع ومقصود الشرع من الخلق خمسة وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعها مصلحة .

7.     بغية المسترشدين صـ : 174 دار الفكر

(مسألة ب) وظيفة الولى فيما تولى فيه حفظه وتعهده والتصرف فيه بالغبطة والمصلحة وصرفه فى مصارفه هذا من حيث الإجمال وأما من حيث التفصيل فقد يختلف الحكم فى بعض فروع مسائل الأولياء إهـ

8.     الفتاوى الفقهية الكبرى الجزء الثاني صـ: 228 دار الفكر

فإذا أمر به الإمام صار واجبا خلافا للبلقيني ومن تبعه واستشهاده بنص الشافعي رضي الله تعالى عنه على عدم وجوب الصوم مردود بخلاف النهي عن التعامل بنقد فإنه غير سائغ له فلا تجب طاعته فيه والذي يتجه في ذلك أخذا من قولهم في باب الإمامة تجب طاعة الإمام في غير أمر محرم ومن قولهم إذا سعر الإمام وجب امتثاله وإن حرم عليه أنه ( ( ( أن ) ) ) يحرم التعامل بها ظاهرا لما فيه من شق العصا لا باطنا لتعدي الإمام بتحريم المعاملة بها نعم إن رأى في ذلك مصلحة عامة حرم التعامل بها مطلقا على الأوجه

9.     قواعد الأحكام في مصالح الأنام - (ج 2 / ص 276)

قاعدة فيمن تجب طاعته ومن تجوز طاعته ومن لا تجوز طاعته لا طاعة لأحد المخلوقين إلا لمن أذن الله في طاعته كالرسل والعلماء والأئمة والقضاة والولاة والآباء والأمهات والسادات والأزواج والمستأجرين في الإجارات على الأعمال والصناعات ، ولا طاعة لأحد في معصية الله عز وجل لما فيه من المفسدة الموبقة في الدارين أو في أحدهما ، فمن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة له ، إلا أن يكره إنسانا على أمر يبيحه الإكراه فلا إثم على مطيعه ، وقد تجب طاعته لا لكونه آمرا بل لدفع مفسدة ما يهدده به من قتل أو قطع أو جناية على بضع ، ولو أمر الإمام أو الحاكم إنسانا بما يعتقد الآمر حله والمأمور تحريمه فهل له فعله نظرا إلى رأي الآمر أو يمتنع نظرا إلى رأي المأمور ، فيه خلاف ، وهذا مختص فيما لا ينقض حكم الآمر به ، فإن كان مما ينقض حكمه به فلا سمع ولا طاعة ، وكذلك لا طاعة لجهلة الملوك والأمراء إلا فيما يعلم المأمور أنه مأذون في الشرع .

 

7. Dilema kamar Tukang

Tashawwur As’ilah:

Ada sebuah masjid sedang di bangun dikarenakan sudah tidak mampu menampung  jama`ah, permasalahan muncul ketika para pekerja pembangunan masjid tersebut membuat kamar sementara untuk tempat istirahat (tidur, makan dll.) diarea masjid, sehingga mengangu orang jama`ah, terutama di hari jum’at, karena memang posisi pembuatan kamar itu berada di tengah-tengah area pembangunan masjid.

(           Shohibul As’ilah: Forum Fathul Qorib (Ibt)

Pertanyaan :

       Ø   :  Bagaimana hukum pembuatan kamar sementara untuk pekerja tersebut ?

Jawaban:

       Ø   : tidak boleh, selama masih ada tempat yang lain yang bisa menampung para pekerja dan alat-alatnya tersebut.  

 

Referency:

1.     غاية تلخيص المراد من فتاوى ابن زياد - (ج 1 / ص 23)

(مسألة): يستحب عقد حلق العلم في المساجد، قال في الجواهر: الأولى بالمعتكف قراءة العلم وتعليمه ومطالعته وكتابته، ومن لازم ذلك الاحتياج إلى وضع الكتب فيه، فارتفاق المدرس بوضع كتبه فيما ذكر، بحيث لا يضيق على المصلين جائز، لأن وضع الكتب وسيلة إلى التعليم المستحب، وللوسائل حكم المقاصد، ولا بأس بإغلاقه في غير وقت الصلاة، كبعد العشاء الآخرة صيانة له وحفظاً لآلته، وهذا إذا خيف امتهانها وضياع ما فيها ولم تدع إلى فتحها حاجة، وإلا فالسنة فتحها مطلقاً كما في المجموع، ويجوز النوم فيه بلا كراهة بقيد عدم التضييق أيضاً، سواء المعتكف وغيره، وإن وضع له فراش، وكذا لا بأس بالأكل والشرب والوضوء إذا لم يتأذ به الناس، ولم يكن للمأكول رائحة كريهة كالثوم وإلاّ كره، وينبغي أن يبسط شيئاً ويحترز من التلويث، ويحرم بناء بيت في سطح المسجد أو رحبته كالبيوت التي بسطوح الجامع الأزهري، والجامع الحاكمي، لأن فيه تحجيراً وتضييقاً على المصلين، ولأنه يثقل سقف المسجد وجداره: كما لا يجوز بناء المصطبة في الشارع المتسع للمسلمين، ولأن ذلك يحول بين اتصال الصفوف، وقد نهى النبي عن الصلاة بين السواري، وليس هذا كالخيمة لما تقدم، ويجب إخراب البيوت المذكورة ونحوها، وإن أدّى إلى تغيير جدار المسجد، ويلزم المتعدي إعادة جدار المسجد كما كان، نعم إن كان في إبقائها شدّ لبنيان المسجد، فينبغي أخذاً مما في فتاوى البلقيني إبقاؤها، ويجوز استعارة أرض الغير وجداره ليبنى عليهما مسجداً، وللمالك الرجوع، وفائدته أخذ الأجرة من غلة المسجد حيث دعت الضرورة إلى الاستعارة للجدار، وليس هذا كمن أعار للدفن ثم رجع بعده لا أجرة له لأن الميت لا ملك له، بخلاف المسجد، ولو كان للمسجد مرافق لم يجز للناظر أن يبنيها مسجداً لما فيه من تغير الوقف، إذ الواقف للمسجد وقفها مرافق، ولا تصير مسجداً بالتخصيص ونحوه، والأحوط كما أفتى به القفال منع الصبيان من تعلم القرآن في المسجد لما فيه من الامتهان وعدم صيانته كما هو مشاهد، وقولهم يجوز إدخال الصبي المسجد أي لغير التعليم لأن ضرر التعليم أكثر، ولا يجوز وضع خزانة فيه، وإن كانت لحاجة من يحيى في المسجد أو يدرس ولم تضيق على المصلين، لأنه قد يتفق فيه الجمع، ولأن فيه تحجيراً، والناظر وغيره في ذلك سواء، ومثلها المنبر في مسجد لا جمعة فيه.

2.     غاية تلخيص المراد من فتاوى ابن زياد - (ج 1 / ص 22)

(مسألة): يحرم وضع المنبر والخزائن والسرر في المسجد، وإن كان لطلبة العلم المنقطعين عن أوطانهم ولم يتضرر بها المصلون، لأن في ذلك تحجيراً وتضييقاً على المصلين، كما لا يجوز وضع المصطبة في الشارع المتسع للمسلمين، وليس هذا كالخيمة المضروبة في المسجد للحاجة فإن ذلك جائز لأنه لا يدوم.

3.     إعلام الساجد بأحكام المساجد ص: 262

الثاني والثمانون يكره اتخاذ المنبر الكبير الذي يضيق على المصلين إذا لم يكن المسجد متسع الخطة قاله الرافعي وقال القاضي حسين : إن كان لا يضيق لسعة المسجد لم يكره وإن كان يضيق المكان عليهم لا يجوز هكذا نقله عنه العجليوظاهره التحريم وهو ظاهر لأن فيه تعطيل بقعة من المسجد من غير حاجة وهذا كله في المنبر الذي لا يزال من مكانه أما لو كان له خزانة وراءه يرد إليها بعد الخطبة كما هو باإسكندرية وغيرها فلا لأن حال الخطبة لا صلاة

فائدة:  زعم الغزلي في الإحياء أن المنبر يقطع الصف الأول قال وإنما الصف الأول المتصل الذي في بناء المنبر وما يلي طرفيه  مقطوع به وهذه المقالة غلطها النووي في شرح مسلم وقال الصف الأول الممدوح هو الذي يلي الإمام سواء جاء صاحبه متقدما أو متأخرا وسواء تخلله مقصورة ونحوها أم لا ؟ هذا هو الصحيح الذي تقتضيه ظواهر الأحاديث وصرح به الجمهور.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Sampai jumpa lagi pada BMK XII