INDEX

 

Hukum Memasuki Tempat Ibadah Agama Lain

Pertanyaan:

Bagaimanakah hukumnya kita memasuki tempat peribadatan Agama orang lain, seandainya itu boleh lantas bagaimana dengan dalil yang menerangkan bahwa apabila ada seseorang yang menyerupai suatu qoum itu termasuk golongannya. Dan seandainya itu tidak boleh bagaimana kita menyikapi para pemimpin kita sebagian ulama’ kita yang sering kali keluar masuk tempat peribadatan agama lain ke gereja atau candi borobudur misalnya.

Jawaban.

Sesuai dengan keputusan Lajnah Bahsul Masail (LBM) ke IV pada hari Senen malam Selasa Tanggal 22 Juni 1998 M, memutuskan bahwa “ Bagi orang Islam masuk pada tempat ibadah agama lain tidak diperbolehkan karena didalam gereja tersebut banyak sekali kemungkaran kemunkaran, disampign juga dapat menimbulkan fitnah.

Yang dikehendaki kemunkaran kemunkaran didalam tempat ibadah agama lain dalam hal ini adalah gambar gambar salib, patung berhala dan berbagai macam ritual yang subtansinya adalah penyekutuan terhadapa Alloh SWT sesuai hadist nabi yang menerangkan bahwa “ barang siapa menyerupai suatu golongan maka dia termasuk dalam golongannya “ Al Hadis menunjukkan bahwa kita sebagai orang Islam dilarang keras oleh syaria’at agar jangan samapai menyerupai dengan orang kafir baik dalam perbuatan, perkataan, pakaian, peringatan hari rayaj, peribadatan dan hal hal lain yang tidak ditetapkan pada syariat kita. ( Ibnu Katsir Juz I: 149 )

Yang dikehendaki fitnah adalah akibat yang timbul dari perbuatan/masuk gereja misalnya, sebab perbuatan tersebut disamping mengandung unsur unsur merendahkan martabat seorang muslim yang dijunjung tinggi oleh syara’, juga menyebabkan timbulnya persangkaan yang macam macam di kalangan masyarakat banyak hal ini tidak boleh untuk dilaksanakan lebih lebih bagi seorang pimpinan yang jadi panutan masyarakat ( Adabul ‘Ilmi wal Muta’allim Hal 59-60 + Ihaya’ Ulumuddin Hal 281 Juz 3 )

Jawaban diatas tidak manafikan teloransi antar umat beragama yang ditekankan pemerintah saat ini juga bukan berarti Islam tidak mengenal teloransi, akan tetapi Islam memberikan batasan batasan khusus dalam hal teloransi antar umat beragama.

Adapun teloransi dalam wacana Islam terbagi menjadi tiga:

Apabila kita rela dengan kekufuran dan kita bersahabat ataupun berkumpul dia karena kekufurannya. Hal ini jelas jelas tidak diperbolehkan karena Ridlo denga Kufur otomatis kufur.

Bersahabat/berkawan/menjalin hubungan yang baik didunia dipandang dari dzohirnya المعاشرة الجميلة فى الدنيا بحسب الظاهر

Mempunyai rasa / sifat kecenderungan pada orang kafir dan saling tolong menolong karena masih ada hubungan kerabat misalnya, atau karena memang dia suka padanya, namun juga tetap mempunyai i’tiqad bahwa agamanya batil. Hal ini tidak menyebabkan kekufuran akan tetapi toleransi semacam ini tidak diperbolehkan sebab terkadang akan menyeret/berdampak negatif pada kita dengan menganggap agama mereka bagus juga secara lambat laun akan berakibat rela terhadap agamanya. ( قد تجره إلى استحسان طريقه والرضا بدينه ) ( Tafsir Munir Hal 94 Juz I )


تفسير ابن كثير ج: 1 ص: 149 دار الفكر
ومن تشبه بقوم فهو منهم وروى أبو داود عن عثمان بن أبي شيبة عن أبي النضر هاشم أخبرنا ابن القاسم به من تشبه بقوم فهو منهم ففيه دلالة على النهي الشديد والتهديد والوعيد على التشبه بالكفار في أقوالهم وأفعالهم ولباسهم وأعيادهم وعباداتهم وغير ذلك من أمورهم التي لم تشرع لنا ولا نقرر إلخ


فتح الباري ج: 10 ص:274- 275 دار المعرفة
وقد ثبت أنه قال من تشبه بقوم فهو منهم كما تقدم معلقا في كتاب الجهاد من حديث بن عمرو وصله أبو داود وعند الترمذي من حديث أنس ليس منا من تشبه بغيرنا وقد ثبت عند مسلم من حديث النواس بن سمعان في قصة الدجال يتبعه اليهود وعليهم الطيالسة وفي حديث أنس أنه رأى قوما عليهم الطيالسة فقال كأنهم يهود خيبر وعورض بما أخرجه بن سعد بسند مرسل وصف لرسول الله صلى الله عليه وسلم الطيلسان فقال هذا ثوب لا يؤدي شكره أخرجه وإنما يصلح الاستدلال بقصة اليهود في الوقت الذي تكون الطيالسة من شعارهم وقد ارتفع ذلك في هذه الأزمنة فصار داخلا في عموم المباح وقد ذكره بن عبد السلام في أمثلة البدعة المباحة وقد يصير من شعائر قوم فيصير تركه من الإخلال بالمروءة كما نبه عليه الفقهاء أن الشيء قد يكون لقوم وتركه بالعكس ومثل بن الرفعة ذلك بالسوقي والفقيه في الطيلسان


قليوبى وعميرة الجزء الأول ص: 195
والصلاة فى الحمام ومنه مسلخه والطريق والمزبلة اى موضع الزبل والكنيسة وعطن الإبل هو الموضع الذى تنحى إليه الإبل الشاربة شيئا فشيأ إلى تجمع كلها فيه فتساق إلى المرعى


أداب العالم والمتعلم ص : 59-60
والثانى عشر أن يجتنب موضع التهم وإن بعدت فلا يفعل شيئا يتضمن نقص مرؤة ويستنكر ظاهرا وإن كان جائرا باطنا فإنه يعرض يفسه للتهمة وعرضه للوقيعة ويوقع الناس فى الظنون المكروهة وتأثيم الوقيعة فإن اتفق شىء
من ذلك لحاجة أو نحوها أخبر من شاهده بحكمه وعذره ومقصوده كيلا يأثم بسببه أو ينفر عنه فلا ينتفع بعلمه وليس يفيد الجاهل به .


إعانة الطابين الجزء الثالث ص: 362
( تنبيه ) قضية كلام المصنف تحريم دخول البيت المشتمل على هذه الصور وكلام اصل الروضة يقتضى عدم تحريمه حيث قال: وهل دخول البيت الذى فيه صور الممنوعة حرام أم مكروه وجهان: وبالتحريم قال الشيخان أبو محمد وبالكراهة قال صاحب التقريب ورجحه الإمام الغزالى فى الوسيط. إلى أن قال وبذلك علم أن مسئلة الدخول غير مسئلة الحضور.


إحياء علوم الدين الجزء الثالث ص:281
وأما من حيث العمل فإسقاط الجاه عن قلوب الخلق بمباشرة أفعال يلائم عليها حتى يسقط من أعين الخلق وتفارقه لذة القبول ويأنس بالخمول ويرد الخلق ويقنع بالقبول من الخالق وهذا هو مذهب الملامتية إذ اقتحموا الفواحش فى صورتها ليسقطوا أنفسهم عن أعين الناس فيسلموا من آفة الجاه وهذا غير جائز لمن يقتدى به فإنه يوهن الدين فى قلوب المسلمين وأما الذى لا يقتدى به فلا يجوز له أن يقدم على محظور لأجل ذلك بل له أن يفعل من المباحات ما يسقط قدره عند الناس إلخ 

 

INDEX